اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يُعرف البروتين على أنه من المغذيات الأساسية، ولكن لا تعتبر كل مصادر البروتين الغذائية متساوية، فمنها ما هو جيّد ومنها ما هو سيء، وهذا ما يؤثر على صحة الفرد العامة! خبيرة التغذية بتول اللو تتكلم عن هذين المصدرين!

تحتوي كل خلية في جسم الإنسان على البروتين التي تتكوّن من سلسلة من الأحماض الأمينية!

قد يكون تصنيف الأطعمة على أنها "جيدة" أو "سيئة" طريقة بسيطة لتحديد الأطعمة التي تناسبك وتناسب نظامك الغذائي! لكن عندما يتعلق الأمر بالبروتين، تحتوي بعض المصادر على مكونات يمكن أن تضر بصحتك بكميات كبيرة مع مرور الوقت، هذا لا يعني أنه يجب عليك تجنب هذه الأطعمة تماماً، ولكن معرفة الأطعمة المناسبة لك يمكن أن تساعدك في اتخاذ خيارات غذائية أكثر حكمة!

فأنت تحتاج إلى بروتين في نظامك الغذائي لمساعدة جسمك على إصلاح الخلايا وصنع خلايا جديدة، فهو مهم أيضاً للنمو والتطور لدى الأطفال والمراهقين والنساء الحوامل!

إليك التفاصيل الأخرى عن البروتين والأطعمة الجيدة بالبروتين والسيئة به!

ما هو البروتين؟

يتواجد البروتين في كل الجسم، في العضلات والعظام والجلد والشعر، وفي كل الأنسجة الأخرى تقريباً! إنه يشكل الإنزيمات التي تشغل العديد من التفاعلات الكيميائية و الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين في دمك.

يتكون البروتين من أكثر من عشرين نوعاً من الأحماض الأمينية، ولأن جسمك لا يخزن الأحماض الأمينية، فإنه يصنعه بطريقتين مختلفتين: إما من الصفر، أو عن طريق تعديل الأنواع الأخرى. ولكن يجب أن يتمتع جسمك بتسعة أحماض أمينية وهي: الهيستيدين، الإيزوليوسين، الليسين، المثيونين، الفينيل ألانين، الثريونين، التريبتوفان والفالين المعروفين باسم الأحماض الأمينية الأساسية والتي تأتي من الطعام.

البروتينات هي المكوّن الأساسي للحياة! ولا يستطيع البشر البقاء على قيد الحياة بدون جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة! البروتين ضروري لبناء العظام وأنسجة الجسم، مثل العضلات، ويشارك عملياً في كل عملية من العمليات التي تشكّل الخلية. كما وأنه يلعب دوراً في التفاعلات الأيضية والاستجابة المناعية ويوفر مصدراً للطاقة ويساعد في الإصلاح الخلوي ويشكل خلايا الدم.

تذكروا: يستطيع الجسم تخزين الطاقة الفائضة من تناول البروتين على شكل شحوم. 


مصادر البروتين المختلفة: الجيدة والسيئة

حصولك على ما يكفي من البروتين في نظام غذائك هو من الأشياء التي تساعدك في رحلة لياقتك البدنية والتي تشكّل عاملاً أساسياً في وجباتك! إليك الفرق بين مصادر البروتين المختلفة!

أفضل مصادر البروتين:

صدر الدجاج

يمكنك تحضير صدر الدجاج لتناول طعام الغداء أو العشاء بسهولة تامة، فهو يُطهى ببطء ويُمكن إضافته إلى سلطتك المفضلة أو يُشوى ويُقدم مع الخضار المسلوقة.

الدجاج متعدد الاستخدامات بسبب نكهته اللذيذة والمحببة! وبغض النظر عن الطريقة التي تختار تحضيره بها، فهو مصدر بروتين منخفض من السعرات الحرارية يعد إضافة رائعة إلى نظامك الغذائي.

القريدس (الروبيان)

يُعتبر لحماً خالياً من الدهون يمكن إضافته في الباستا والسلطات!

القريدس مليء بالبروتين، فهو يحتوي على ٢٤٪ بروتين و ٩٩ سعرة حرارية فقط لكل ١٠٠ غرام مطبوخ منه! إنه طعام رائع إذا كنت تبحث عن مصدر غذائي مُرضٍ منخفض السعرات الحرارية ولكنه غني بالبروتين الذي يبقيك تشعر بالشبع لفترة أطول!

الزبادي اليوناني

يمكن دمج الزبادي اليوناني في خبز الحلويات الصحية، وخلطها في العصائر، بالإضافة إلى تغطيتها بالتوت وبذور الشيا الغنية بالبروتين! هذا الزبادي ليس فقط رائعاً لاحتوائه على البروتين، ولكنه أيضاً منخفض جداً في السكر والدهون ومن النادر أن تجد طعاماً يحتوي على هذا الملمس الكريمي بدون الكثير من الدهون المشبعة!

السلمون

هذا النوع من الأسماك غني بأحماض أوميغا-٣ الدهنية التي تساعد على تحسين وظيفتك الإدراكية! تعتبر أحماض أوميغا-٣ الدهنية مهمة للغاية لأن جسمك لا ينتجها بشكل طبيعي.

فتأكد من دمج وجبة واحدة في الأسبوع على الأقل مع السلمون فيها للتمتع بهذه الفائدة الصحية!

العدس

قد يبدو تحضير العدس مهمة شاقة، لكنه مكون ممتاز يمكن تضمينه في مجموعات كبيرة من الحساء واليخنات! يمكنك تحضير حساء العدس لتقديمه في العشاء وحصولك على الكثير من البروتين مع كل طبق.

المكسرات

المكسرات هي إضافة رائعة لنظامك الغذائي عندما تريد أن تستمتع بها باعتدال! فهي مليئة بالدهون والبروتين الصحي، ويمكن أن تساعدك في الحفاظ على طاقتك خلال يومك، كما أنها تقترن جيداً بمصادر البروتين الأخرى مثل الزبادي اليوناني، مما يضمن لك الحصول على كمية جيدة من كل من البروتين وأحماض أوميغا-٣ الدهنية!

أسوأ مصادر البروتين:

اللحوم المقلية

يمكن أن يضمن القلي للأطعمة واللحوم استنفاد الفوائد الغذائية منها! إذا كنت تبحث عن وجبة غنية بالبروتين، فتخطى فكرة القلي العميق وتناول إما طعاماً مسلوقاً أو مطبوخاً بطريقة غير مغطى بالزيت!

اللحوم المصنعة

في حين أن اللحوم المصنعة تحتوي على بروتين، فمن الواضح جداً أنها ليست رائعة بالنسبة لك، لأنها تحتوي على الكثير من الصوديوم والإضافات الأخرى كالبسطرمة والنقانق مثلاً، فأنت تضر جسمك أكثر من تزويده بالطاقة والبروتين!

خبز القمح الكامل

في حين أن الحبوب الكاملة تعتبر مصدراً رائعاً للألياف، إلا أنها تفتقر بشكل خطير إلى البروتين. غالباً ما تكون منتجات القمح الكامل مليئة بالدقيق الغني والسكريات والسعرات الحرارية ولا تعتبر إضافة بروتين رائعة إلى نظامك الغذائي!

ألواح البروتين المعالجة

على الرغم من أنك قد تحب كمية البروتين التي تحصل عليها من لوح بروتين الذي تتناوله، إلا أنه في الواقع لا يستحق ذلك على الإطلاق! العديد من ألواح البروتين مليئة بكمية كبيرة من السكر، ومحملة بالسعرات الحرارية ويمكن أن تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

الجبن

النقطة الرئيسية والمهمة في الجبن هي أنه غني بالبروتين وغني جداً بالدهون أيضاً! عندما تذهب إلى محل البقالة، اختر الجبن لمزيد من الفوائد الصحية، فهو طعام لذيذ ومن الأفضل الاستمتاع به في أجزاء صغيرة، ولا ينبغي تناوله بكثرة كمصدر رئيسي للبروتين عن طريق التنويع بأكل المصادر الغنية بالبروتين الأخرى!

المعكرونة البيضاء

إن هذه المعكرونة عبارة عن كربوهيدرات بسيطة وتحتوي على بعض البروتين، إلا أنها تفتقر إلى الفوائد الصحية العامة! يستطيع الجسم تحويل هذه الكربوهيدرات بسهولة إلى غلوكوز مما يؤدي إلى ارتفاع غير صحي في نسبة السكر في الدم أيضاً!

أخيراً، يعد اختيار ما تأكله أمراً مهماً للغاية، و ستساعدك معرفة الأطعمة التي تعد أفضل الخيارات لك ولعائلتك في بناء قائمة الوجبات المليئة بالبروتينات الجيدة!  



الأكثر قراءة

هل قطع باسيل الطريق على فرنجية رئاسياً ما اعطى جوزاف عون الحظ؟ هل تنجح محادثات ماكرون ــ ابن سلمان في التوصل الى مرشح توافقي في لبنان؟