اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اختتم إيمانويل ماكرون أمس الجمعة زيارة دولة للولايات المتحدة استمرت 3 أيام، بجولة في مدينة نيو أورلينز التي تشكل رمزا تاريخيا حيث روج فيها للفرنكوفونية. 

وغداة استقبال حافل في البيت الأبيض من قبل نظيره الأميركي جو بايدن، أمضى ماكرون أقل من 24 ساعة في المدينة الواقعة قي ولاية لويزيانا بجنوب شرق البلاد.

وقال الإليزيه "لدينا تاريخ في نيو أورلينز وأشياء مهمة يجب أن نقولها على الفور، تتعلق بتاريخنا وما نريد أن نفعله للمستقبل".

وكان نابوليون بونابرت باع نيو أرولينز التي كانت فرنسية أصلا، للولايات المتحدة في عام 1803.

بعد الجنرال ديغول في 1960، اختار ماكرون التوقف في نيو أورلينز.

وقال ماكرون أمام الجالية الفرنسية في واشنطن إنه سيعلن "في نيو أورلينز، الأرض الناطقة بالفرنسية" مبادرة "طموحة" هي "صندوق الفرنسية للجميع لدعم تعلم اللغة الفرنسية في الولايات المتحدة، من روضة الأطفال إلى الجامعة، خصوصا بين المحرومين الذين يمكنهم أن يجدوا في الفرنسية طريقة لمضاعفة فرصهم".

وأضاف أنه أراد تجديد "صورة اللغة الفرنسية في الولايات المتحدة التي قد ينظر إليها أحيانا على أنها نخبوية".

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني