اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شهد عالم الشطرنج الدولي زلزالا من نوع آخر في الأسابيع الفائتة، ملخصه أن شابا أميركياً يدعى Alejandro Ramirez، ويحمل أعلى لقب يمنحه "الاتحاد الدولي للشطرنج" للاعب مدى الحياة، بعد لقب بطل العالم، أي Grandmaster أو "أستاذ كبير" باللعبة، اعتدى جنسيا على 8 لاعبات، منهن لبنانية الأصل تحمل اللقب نفسه، وموصوفة بأنها أشهر لاعبة أميركية، هي Jennifer Shahade البالغة 43 سنة.

راميريس، الحامل لقبه منذ كان بعمر 25 تقريبا، هو لاعب دولي ومعلق في البطولات حول العالم، ومدرب في فرق شطرنجية بجامعات أميركية عدة، وأيضا في "نادي سانت لويس للشطرنج" الأشهر باللعبة في أميركا.

أما جنيفر شحادة، فعائلتها شطرنجية بامتياز. والدها مايك المولود بالولايات المتحدة من أب لبناني مهاجر وأم أميركية، يحمل هو وشقيقها غريغ اللقب نفسه، وفق ما ورد في سيرتها المتضمنة أنها بطلة الولايات المتحدة النسائية مرتين، ومؤلفة كتابَين عن النساء واللعبة، كما تشغل منصب مديرة برنامج نسائي في "الاتحاد الأميركي للشطرنج" المعروف بأحرف USCF اختصارا.

ففي 16 شباط الماضي، كتبت شحادة سلسلة تغريدات تويترية، قالت فيها إنها كانت بين من قام راميريس بدءا من 2011 باعتداءات جنسية متنوعة ومتكررة على 8 نساء، بينهن 3 قاصرات.

وكتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تحقيقا مفصلا عنهن، شمل ما قام به من اعتداءات جنسية متنوعة عليهن، برغم أنه كان صغير السن نسبيا، وهو ما نجد عنه المزيد في الفيديو المعروض أعلاه.

وأكثر ما أثار الاستغراب، بحسب التحقيق، أن القيّمين على نادي سانت لويس للشطرنج كما والاتحاد الأميركي، حتى والدولي، علموا بما روته فتاة، من أنها كانت في 2011 بعمر 15 عاما حين اعتدى عليها راميرس، البالغ وقتها 23 سنة، إلا أن أيا من تلك الهيئات لم يفعل شيئا، بل بقي راميريس مدربا في الاتحاد الأميركي ومراقبا في بطولات دولية عاما بعد عام. إلا أنه استقال بعد رواية الفتاة من منصبه كمدرب في نادي سانت لويس وكمدرب فريق جامعة Saint Louis University الشطرنجي بولاية ميسوري.

ويبدو من طبيعة ما ورد بالتحقيق، أن معظم المسؤولين الشطرنجيين يحاولون الابتعاد عما يمكن وصفه بأكبر فضيحة يشهدها عالم الشطرنج، ومنهم محامي راميريس، الذي قال لمجلة Forbes الاقتصادية الأميركية في 7 آذار الجاري، من أنه "بتصرف نزاهة التحقيق وإن فرض أعراف اليوم على تلاوة خاطئة لأفعال الماضي، هو وصفة لكارثة لكل من المدعي والمدعى عليه".

أما نادي سانت لويس للشطرنج فقال إنه يراجع "المزاعم" فيما ذكر دانيال لوكاس، المتحدث باسم الاتحاد الأميركي للشطرنج للمجلة، أن الاتحاد لا يملك أي تعليق غير الذي ورد ببيان أصدره في 16 شباط الماضي، أي بعد التغريدات التي كتبتها جنيفر شحادة.

(العربية)

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

روتشيلد عربيّة... يا لشقائنا !!