اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، الأربعاء، أن القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع تسبب في نزوح أكثر من 1.3 مليون شخص.

وقالت المنظمة إن "الاشتباكات أجبرت أكثر من مليون شخص على الفرار من منازلهم إلى مناطق أكثر أمنا داخل السودان"، فيما فر نحو 320 ألف آخرين إلى دول مجاورة مثل مصر وجنوب السودان وتشاد وإثيوبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى وليبيا.

واندلع القتال في 15 نيسان بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي". وقتل الصراع 863 مدنيا على الأقل، من بينهم نحو 190 طفلا، وأصاب أكثر من 3530 آخرين، وفقا لأحدث إحصائيات من نقابة الأطباء السودانية.

وتستضيف مصر أكبر عدد من النازحين السودانيين، المقدر بنحو 132 ألفا و360 شخصا، وتليها تشاد بنحو 80 ألف شخص، ثم جنوب السودان بأكثر من 69 ألف شخص، وفقا للمنظمة.  

قتال مستمر رغم الهدنة

واستمر القتال المتفرق في عدة مناطق، الأربعاء، بالرغم من هدنة أبرمت هذا الأسبوع. وأبلغ سكان عن سماع طلقات نارية وانفجارات في وسط الخرطوم، فضلا عن مناطق قريبة من منشآت عسكرية في أم درمان.

وكان وقف إطلاق النار لأسبوع، بوساطة سعودية وأميركية، قد دخل حيز التنفيذ، مساء الإثنين، في محاولة لتوصيل المساعدات الإنسانية للدولة التي يمزقها الصراع.

وحذر بيان من السعودية والولايات المتحدة، مساء الثلاثاء، من عدم التزام الجيش السوداني أو قوات الدعم السريع بالهدنة قصيرة الأجل.


الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

«رشوة» ماليّة أوروربيّة جديدة في ملف النزوح... لا بوادر تغيير جديّة ضغوط أميركيّة ــ فرنسيّة على المقاومة... وجبهة لبنان مُرتبطة بوقف إطلاق النار في غزة ردّ صاروخي لمنع كسر «قواعد الإشتباك»... والدمار في الشمال يُهجّر ربع مليون مُستوطن