اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

الحمل

مهنياً: يشير هذا اليوم إلى فترة جيدة تملأها الثقة والآمال الجديدة والحيويّة والنشاط الكبير والطموح الذي يحده شيء لبلوغ الأهداف المرسومة.

عاطفياً: تميل الى معاملة الحبيب باستخفاف بعض الأحيان وبعدائية أحياناً أخرى، وقد ترسل إشارات سلبية حول شعورك تجاهه.

صحياً: تكثر النقاشات الحادّة التي قد تثير عصبيتك واستياءك وتسبب لك توتراً في الأعصاب.

الثور

مهنياً: تتلقى دعوة خاصة لتعزيز وضعك المهني، الحذر واجب من بعض المتضرّرين، لكنهم لن ينجحوا في النيل منك مهما خططوا لذلك.

عاطفياً: طيبة قلبك تؤدي دوراً في إعادة بناء جسور العلاقة بالشريك، لكن يستحسن توضيح الأمور من أجل غدٍ أفضل.

صحياً: خطورة جرح كبير في الرأس أو الركبة خلال ممارستك إحدى الرياضة، انتبه.

الجوزاء

مهنياً: تعيش يوما ضاغطا يقلل من وهجك ويتحدث عن فترة أكثر تعقيداً تتجلى أكثر ويتبدّل المناخ كلياً.

عاطفياً: العلاقة المتينة تتأثر ولو بصورة غير مباشرة بالجوّ المشحون الذي قد يؤذي رابط الثقة بين الطرفين، لكن مع الوقت تتكشف الحقائق وتحل المشاكل.

صحياً: تكون متشنجاً وعصبياً، في هذه الحال الرياضة مستحسنة ومفضلة.

السرطان

مهنياً: تتعلم الجديد وتقبل على النجاح، وبما أنك شخص منطقي أتوّقع منك القيام بعض التدابير الوقائية بغية عدم الوقع في فخاخ الحسّاد.

عاطفياً: الغيرة غير المبرّرة من الشريك تسهم في زيادة التباعد بينكما، وقد تكون لذلك انعكاسات سلبية غير متوقعة على المدى المنظور.

صحياً: مشكلات صحية في الأسنان والسمع، خذ وقتاً للراحة والاسترخاء.

الاسد

مهنياً: من الحكمة تدارك الأحداث لمنع حصول الأزمات، خُذ حذرك واعمل كل ما في وسعك لمقاومة السلبيات بالإيجابيات.

عاطفياً: أمور إيجابية تساهم في تعزيز الروابط بينك وبين الشريك وتقريب المسافة وتقوية العلاقة وبنائها على صخور الثقة المتبادلة.

صحياً: غيّر عاداتك السيئة في الغذاء قبل أن تبدأ المشاكل الصحية.

العذراء

مهنياً: أحداث غير متوقعة تثير بعض الانفعالات، لذا عليك إجراء بعض التعديلات لتلافي الموضوع لاحقاً وعدم تكراره في المستقبل.

عاطفياً: الأجواء المحيطة بالشريك تخلق نوعاً من التوتر العابر، وهذا يدفعك إلى القيام بخطوات سريعة لمعالجة الأمر.

صحياً: خطرعطل في الأوردة الدموية للنخاع، انتبه في أثناء قيادة السيارة.

الميزان

مهنياً: يدعوك هذا اليوم إلى الاسترخاء والتمتع ببعض الملذات، وإلى تلطيف المناخ لأنك أنت صاحب الذبذبات السلبية.

عاطفياً: يوم مهم على الصعيد العاطفي لأن عواطفك الجيّاشة تغمر الحبيب، وتظهر له ذلك من خلال معاملتك المميزة له.

صحياً: على الرغم من قوتك خطر الاصابة بأمراض الشرايين وارد، من الأفضل أن تفصل بين حياتك المهنية وصحتك.

العقرب

مهنياً: كن متفائلاً بالأفضل واسعَ لتعزيز العلاقات، تقوم باتصالات ومفاوضات دقيقة ومعقدة على الأرجح، إلا أنك تتوصل معها إلى نتائج مشجعة جداً.

عاطفياً: العلاقة الجديدة في خطر لأنها تحت ضغوط جمّة منك أنت ولن تسلم إلاّ إذا كان الحبيب في وضع جيّد وسليم فينجح في تدارك الوضع.

صحياً: تستريح من ضغوط العمل وتبدو راضياً عما يحصل في محيطك العائلي، فتنعكس الأمور إيجاباً على وضعك الصحي.

القوس

مهنياً: يشير هذا اليوم إلى فرص مميزة هي في الطريق إليك وتتعلق بعمل مثمر وبنجاح مشروع تعلق علية أملاً كبيراً.

عاطفياً: علاقة عاطفية تتحكم فيها المزاجية، وهذا ما يدفعك إلى اتخاذ قرارات حاسمة في هذا الاتجاه، لكنك سرعان ما تفكر فيها وتتراجع عنها.

صحياً: خطر الحوادث في المياه والتسمم بالغاز، لا تكثر من المهدئات وانتبه لضغط الدم.

الجدي

مهنياً: تمالك أعصابك وقدّم بعض التنازلات، وإلاّ فمن المستحسن ألاّ تشارك إطلاقاً في أي نقاش لأنك لن تستوعب ما يقال وتنفعل.

عاطفياً: العلاقات الزوجيّة تكون متقلّبة، ومن الضروري حمايتها من التراجع قبل الوصول إلى حائط مسدود وإلى نهاية غير سعيدة.

صحياً: أنت على حافة الانهيار وتشعر بالارهاق إن لم تسترح، فلا تتأخر في ذلك أبداً.

الدلو

مهنياً: يتوق هذا اليوم نجاحاً مهنياً يحتاج إلى دعم، أو ارتباط يثير بعض الإشكالات مع الزملاء، لكن سرعان ما تتوضح الأمور.

عاطفياً: الجو العام مريح ويحمل إليك مفاجآت على الصعيدين الشخصي والعاطفي، تطير بعدها من الفرح وتتقرب من الشريك أكثر فأكثر.

صحياً: تتمتع ببنية قوية لكنك شره في الأكل وتحب الأطعمة الدسمة والمشروبات ما يسبب لك حساسية في الكبد.

الحوت

مهنياً: تعيش يوماً متعباً فيتأثر مزاجك ببعض الأخبار التي تعثّر خطواتك المستقبلية، لكن لا شيء يستحق القلق.

عاطفياً: الضغوط من جانب الشريك قد تترك آثاراً سلبية على العلاقة بينكما، فحاول أن تستعيد المبادرة إذا كنت مهتماً.

صحياً: يجب فحص نفسك للتأكد من خلو جسمك من أي مرض خطير.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

40 دقيقة تحول الشمال الى «جحيم» وواشنطن ترسم «خطوطا حمراء» للتصعيد! اعنف هجوم للمقاومة على مواقع حساسة... هل ارتكبت «اسرائيل» خطأً استراتيجيا؟