اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسن البغدادي في تصريح، "أنّ ما يجري على أرض فلسطين من التحام بطولي لفصائل المقاومة مع ضباط وجنود العدو، يكشف عن هشاشة هذا الكيان الموقت وعن مدى تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه ومقدساته، وجهوزيته للدفاع عنها مهما كلف الثمن، وهو حاضر لتقديم التضحيات الجسام في سبيل ذلك".

أضاف "عملية طوفان الأقصى جاءت بعد عمليتي سيف القدس وثأر الأحرار حيث نتج عنهما توحيد الساحات والمقاومة، وبمجموعها شكّلت ضربة قوية لمشروع التطبيع، كما أرادت وضع حدِّ لطغيان العدو ولتقول له أنّ سياسيته الرعناء تجاه الشعب الفلسطيني وتدنيسه المسجد والمقدسات لن يمر دون عقاب، وهذه العملية هي درس قوي لقادة هذا العدو ولمن يقف خلفه".

وختم البغدادي بالقول: "إنّ شعوب المنطقة بكلّ إمكاناتها ومقاوماتها تقف إلى جنب مقاومة الشعب الفلسطيني ولا تحتاج إلى من يُشجعها أو يحفزها، فهي أساساً موجودة في كلّ المجالات والتفاصيل، وتؤدي أدواراً مختلفة وتظهر هذه الأدوار وتكبر عند الحاجة التي تشخصها قيادتها الشجاعة والحكيمة".