اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اقتحمت القوات الإسرائيلية مدينة جنين، في الوقت الذي اعتقلت فيه 34 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن قوات عسكرية إسرائيلية كبيرة اقتحمت مدينة جنين من عدة مداخل.

وأوضح الشهود أن مواجهات اندلعت بين عشرات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، استخدم الاحتلال فيها الرصاص الحي والمعدني.

وذكر الشهود أنه سُمع تبادل لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي ومسلحين، وأن قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد الحاج من المدينة قبل انسحابها.

وتشهد الضفة الغربية مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، بالتزامن مع تدهور الأوضاع في قطاع غزة.

وبلغ عدد الشهداء بالضفة 29 بينما الجرحى نحو 200 في الاحتجاجات المتواصلة ضد الاحتلال قبل وبعد عملية طوفان الأقصى التي نفذتها المقاومة الفلسطينية.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت 34 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية وفجر اليوم في حملة شملت العديد من المدن والبلدات، وتركزت في محافظات قلقيلية وطولكرم ورام الله.

وأطلقت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية طوفان الأقصى، ردا على اعتداءات القوات الإسرائيلية والمستوطنين المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

في المقابل، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية السيوف الحديدية، ويواصل شن غارات مكثفة لليوم السادس على التوالي على مناطق عديدة في قطاع غزة، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني يعانون أوضاعا معيشية متدهورة، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ 2006.

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله