اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بدأت شركة صناعة السيارات الألمانية مرسيدس- بنز إنتاج نسخة من شاحنتها الكهربائية الثقيلة، والتي تقول إنها يمكن أن تنهي الحاجة إلى الشاحنات التقليدية التي تعمل بمحركات الديزل (السولار) خلال سنوات قليلة.

وبعد شركة فولفو السويدية للشاحنات والحافلات، أصبحت مرسيدس شركة السيارات الأوروبية الثانية التي تدخل سوق الشاحنات الكهربائية التي مازالت سوقاً صغيرة، على الرغم من إجماع الخبراء على الحاجة إلى خفض الانبعاثات من شاحنات الديزل في العالم.

وتحمل الشاحنة الألمانية الجديدة اسم "إي أكتروز 600"، وستنافس الشاحنة الأميركية تسلا سيمي، التي تنتجها شركة صناعة السيارات الكهربائية تسلا منذ 2022.

وتعمل الشاحنة سيمي الكهربائية بـ3 محركات، وتقول تسلا إن قوتها تعادل ثلاثة أمثال قوة الشاحنة التقليدية التي تعمل بالديزل ويصل مداها إلى 800 كيلومتر.

من ناحيتها رفعت شركة مرسيدس بنز حمولة شاحنتها الكهربائية الجديدة إلى 44 طناً، على الرغم من أنها قادة على استيعاب بطارية أكبر بقدرة 600 كيلووات/ساعة، تتيح للشاحنة قطع مسافة تصل إلى حوالى 500 كيلو متر قبل الحاجة لإعادة شحن البطارية.

ومازالت مبيعات الشاحنات الكهربائية قليلة في أغلب الأسواق الرئيسية باستثناء الصين، حيث لا يزيد العدد عن مئات قليلة من الشاحنات في أغلب الدول.

وبلغت مبيعات الشاحنات الكهربائية في الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة حوالى 2000 شاحنة خلال العام الماضي.

وتقول مرسيدس بنز إن الشاحنة "إي أكتروز" يمكنها قطع مسافة 1000 كيلومتر في اليوم، إذا أعيد شحن البطارية أثناء الرحلة.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

حزب الله يُعبئ 200000 مقاتل