اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب وزّع الاتحاد اللبناني للرماية والصيد جوائزه على ابطاله وبطلاته خلال حفل حاشد أقامه في دارة رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس الاتحاد الدكتور بيار جلخ.

تقدّم الحضور النواب الياس حنكش وهاغوب ترزيان وجهاد بقرادوني ورازي الحاج، الدكتور رجا لبكي ممثلاً وزير الشباب والرياضة الدكتور جورج كلاّس، العميد مخايل موسى ممثلاً قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، النقيب اوليفر حمصي ممثلاً مدير عام امن الدولة اللواء طوني صليبا، نائب رئيس اللجنة الأولمبية اسعد النخل، امين عام اللجنة جودت شاكر، أمين الصندوق المحامي فرنسوا سعادة، أعضاء اللجنة المحاسب الكومودور ربيع سالم، رافي ممجوغوليان وهشام جرادي، رؤساء واعضاء اتحادات، مسؤولو المكاتب الرياضية في عدد من الاحزاب، الهيئة الادارية لاتحاد الرماية والصيد، رؤساء واعضاء اندية اللعبة، رماة ،حكام ورجال  الصحافة والاعلام.

سويدي

النشيد الوطني اللبناني افتتاحاً فالوقوف دقيقة صمت حداداً على شهداء قطاع غزة ولبنان.

الكلمة الأولى لعريّف الحفل الاعلامي جورج سويدي جاء فيها:

باسم رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس الاتحاد اللبناني للرماية والصيد الدكتور بيار جلخ وباسم اللجنة الادارية للاتحاد ، أرحّب بالفاعليات الرسمية والعسكرية والرياضية وعائلة الرماية والصيد وبزملائي رجال الصحافة الاعلام. نلتقي اليوم لتكريم ابطال وبطلات الرماية بعد غياب عدة سنوات بسبب الاوضاع الصحية (جائحة كورونا) والاقتصادية السيئة التي عاشها لبنان. ويكتسب هذا الحفل اهمية كبيرة اذ يتزامن عام 2023 مع الذكرى السبعين لتأسيس الاتحاد اللبناني للرماية وتحديداً عام 1953. واتحاد الرماية والصيد من الاتحادات الفاعلة والنشيطة والتي بيّضت وجه لبنان عربياً واقليمياً وقارياً ودولياً بفضل العديد من الرماة الابطال الذين احرزوا الميداليات بالجملة منذ ابصر الاتحاد النور والحبل على الجرار.

فحضور اتحاد الرماية دائم في المحافل الخارجية ونتائج رماته ورامياته بارزة للعيان اذ ان رياضة الرماية اللبنانية لا تغيب عن البطولات الخارجية وعلى رأسها الالعاب الاولمبية الصيفية.

وكلامنا عن الابطال والبطلات يقودنا الى الاشادة بالاتحاد الذي يرئسه رئيس اللجنة الأولمبية الدكتور بيار جلخ الموجود على رأس هرم الاتحاد منذ سنوات طويلة مع اعضاء يتمتعون بالخبرة الادارية الكافية لتسيير شؤون اللعبة.

جلخ

الكلمة الثانية لرئيس اللجنة الاولمبية ورئيس اتحاد الرماية والصيد الدكتور بيار جلخ جاء فيها:

أقف من على هذا المنبر في هذا الحفل لأؤكد ما قاله الاعلامي جورج سويدي ان اتحاد الرماية يحتفل بالذكرى السبعين لتأسيسه بحيث توالت انجازات الرماة من موريس تابت بطل العالم لسنتين متتاليتين لعامي 1956 و1957 ومروراً بعدد من الأبطال على سبيل الذكر لا الحصر مثل اسعد اندراوس وجو سالم وصولاً الى البطلة راي باسيل وغيرها من الأبطال. وعلى الرُغم من الاوضاع الاقتصادية والسياسية السيئة وعلى الرغم من سَوداوية المشهد نجحت رياضة الرماية اللبنانية في فرض نفسها عربياً واقليمياً وقارياً ودولياً وآخر الانجازات اصابة البطلة راي باسيل طبقين ذهبيين بطلقة واحدة وهما: احراز لقب بطولة آسيا والتأهل للمرة الرابعة الى الاولمبياد في انجاز تاريخي لهذه البطلة. والى جانب البطلة باسيل التي تفاجئ العالم بأدائها الرفيع لدينا جيل واعد من الرماة من غسان بعقليني وجوزيف بو شعر الى جانب العديد من الابطال نذكر منهم ألان موسى والرامية ليا قربان. إن رُماتنا ورامياتنا لديهم طاقات واعدة وأود ان أشير الى أن أحد المعلقين الرياضيين الكوريين الجنوبيين قال انه مذهول من احراز الرامية باسيل ميدالية ذهبية في بطولة آسيا وخطفها من الدول الآسيوية العملاقة وهي تأتي من بلد اسمه لبنان صاحب الأربعة ملايين نسمة. في موضوع الرياضة اللبنانية فانها تعاني من مشاكل عديدة واعني بها ما يجري في اللجنة الاولمبية في ظل رفض البعض الاعتراف بشرعية اللجنة التنفيذية مما سبّب شللاً ادارياً كبيراً وشحّاً مادياً. دول العالم ترصد المليارات للرياضة وهو امر نراه الا في لبنان مما مكّن هذه الدول من حجز امكنة على منصات التتويج في العديد من الرياضات.

وعلى الرغم من غياب الدعم الرسمي فان البعض يعرقل مسيرة الرياضة اللبنانية ومسيرة الأبطال الذين تَتُم معاقبتهم للأسف وحجز اموالهم في خزنة اللجنة الاولمبية المختومة بالشمع الاحمر بدلاً من تكريمهم ودعمهم للأسف. وهؤلاء المعرقلين لا يَعترفون بشرعيّة اللجنة الأولمبية اللبنانية التي نالت اعتراف الاولمبية الدولية وجميع لجان الاولمبية في العالم. فَما جرى في كواليس الدورة الآسيوية التي جرت في الصين في الآونة الأخيرة يُظهر ان بعض المسؤولين اللبنانيين الرياضيين يَطعنون الرياضة اللبنانية في الصميم ونُحمّلهم المسؤولية لأن الفرصة قد لا تأتي مرّتين. افصلوا الطائفية والسياسة عن الرياضة. ومن هذا المنبر ادعو الى اعطاء الرياضيين حقهم وافرجوا عن اموالهم المحتجزة دون حق ولأنها حق للرياضيين اللبنانيين".                                      

ثم جرت عملية توزيع الكؤوس على الابطال والبطلات والشهادات على الحكام. وقدّم جلخ هدية تذكارية الى البطلة الدولية راي باسيل والبطل الدولي جو سالم.

كما جرى تكريم اعضاء اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني للرماية والصيد بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الاتحاد.

وسلّم جلخ هدية تقديرية الى "الجندية المجهولة والادارية الرياضية سمر يونس نظراً لعطاءاتها وعملها الصامت الاحترافي" كما وصفها.

وفي الختام قطع الحضور قالب حلوى بالمناسبة فكوكتيل على شرف الحاضرين.



الأكثر قراءة

حزب الله يُعبئ 200000 مقاتل