اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تفتتح صباح غد الاحد جلسة انتخاب نقيب وعضو لنقابة محامي طرابلس في اجواء انتخابية مرتفعة الحرارة بين ستة مرشحين مسلمين لمنصب النقيب، وثلاثة مرشحين مسيحيين لموقع العضوية، وفق العرف المتبع في النقابة منذ تأسيسها.

المرشحون لمنصب النقيب هم:

سامي الحسن، صفوان المصطفى، عبد القادر التريكي، ناظم العمر، سعدي قلاوون، وبسام جمال، وانسحب من المعركة لؤي زكريا.

المرشحون لمقعد العضوية هم: فهد زيفا، مريانا الباشا، وابراهيم حرفوش، وانسحبت جورجينا عسال.

تبدو المعركة مستعرة وعلى المنخار بين المرشح سامي الحسن الذي تلاقى على دعمه تيار المستقبل، والمردة، والقوات اللبنانية، والاسلاميون، ونقباء سابقون، مع الاشارة الى ان نقباء سابقين من تيار المستقبل استطاعوا في مرحلة سابقة نقل تسجيل مجموعة محامين مستقبليين من بيروت الى نقابة طرابلس لرفع عديد الكتلة الناخبة.

والمرشح المنافس صفوان المصطفى من مكتب النقيب السابق الراحل بسام الداية (المحسوب على النائب فيصل كرامي)، وتلاقى على دعمه، النائب كرامي، والتيار الوطني الحر، والنائب اشرف ريفي والنقيب رشيد درباس.

اما الكتلة القومية الاجتماعية ومعها الكتلة الناصرية والقوى الوطنية ومستقلون فاعلنوا دعمهم للمرشح عبد القادر التريكي لمنصب النقيب، وللمرشح فهد زيفا لمقعد العضوية، وبات في موقع المتقدم بعد نيله ايضا دعم كرامي والتيار الوطني الحر.

مرشح العضوية ابراهيم حرفوش المتحالف مع المرشح سامي الحسن يتلقى دعم المردة والقوات والمستقبل.

شدة المنافسة بين المرشحين سامي الحسن وصفوان المصطفى اقلقت اوساط المحامين نظرا لاحتمال فوز كلاهما وخسارة المرشحين المسيحيين الثلاثة، مما يؤدي الى اجراء دورة انتخابية ثانية على منصب النقيب محصورة بالفائزين المسلمين، وعندئذ يعتبر الخاسر المسيحي الاول فائزا بمقعد العضوية.


الأكثر قراءة

40 دقيقة تحول الشمال الى «جحيم» وواشنطن ترسم «خطوطا حمراء» للتصعيد! اعنف هجوم للمقاومة على مواقع حساسة... هل ارتكبت «اسرائيل» خطأً استراتيجيا؟