اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

"طوفان الاقصى" ضربة تاريخية تغيّر مسار المنطقة

يوم قامت دولة اسرائيل في 14 ايارعام 1948 كانت منطقة غزة واقعة تحت حكم المملكة المصرية. في حرب حزيران 1976 احتلتها اسرائيل وبقيت تحت الاحتلال الصهيوني المباشر حتى عام 1994، حين وقّع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس وزراء اسرائيل شيمون بيريس اتفاق اوسلو برعاية الرئيس الاميريكي بيل كلنتون. نقل اتفاق اوسلو ادارة قطاع غزة الى السلطة الفلسطينية في رام الله لكن الحكم الفعلي للقطاع بقي تحت اشراف الجيش الاسرائيلي الذي كان يحاصر غزة ويمارس على اهلها ابشع انواع التعسف والقتل والاعتقال.

عام 1987، قبل سبع سنوات من توقيع اتفاق اوسلو، اسس الشيخ احمد ياسين حركة حماس والاسم اختصار لتسمية " حركة المقاومة الاسلامية " وهي حركة فلسطينية اسلامية مسلحة ترفض الحل السلمي مع "اسرائيل" وتدعو الى تحرير ارض فلسطين بالقوة. فور تأسيسها اعلنت حماس"الانتفاضة" وبدأت تشن هجمات انتحارية على الجيش الاسرائيلي.

عام 1994 رفضت حماس اتفاق اوسلو ووصفته " بالجريمة الكبرى " لكنها آثرت ان لا تتواجه عسكريا مع السلطة الفلسطينية لمنعها من توقيعه حقنا للدماء وحفاظا على وحدة الصف الفلسطيني، ودعت الى قيام جبهة واسعة عربية واسلامية لمواجهته.

عام 2000 اطلقت حماس " الانتفاضة الثانية " ردا على اقتحام ارييل شارون المسجد الاقصى، وراحت تشنّ هجمات انتحارية داخل اسرائيل فاوقعت اكثر من 1200 قتيل خلال خمس سنوات. ردت اسرائيل على غزة وحماس بالحديد والنار والدمار. واغتالت زعماءها وعلى رأسهم مؤسسها الشيخ احمد ياسين الذى سقط بصاروخ اسرائيلي في 22 اذار 2004 فخلفه عبد العزيز الرنتيسي الذي اغتالته اسرائيل بالطريقة نفسها بعد اقل من شهر في 17 نيسان 2004.

في 15 اب 2005 اتخذ ارييل شارون قرارا بالانسحاب من غزة على ان تحكمها السلطة الفلسطينية من رام الله. لكن الممارسات الاسرائيلة الاجرامية من قتل واعتقال وجصار اقتصادي قلّب المزاج الفلسطيني في غزة ضد اتفاق اوسلو وضد الحكم في رام الله، فانتصرت حماس انتصارا ساحقا في الانتخابات. وفي حزيران 2007 سيطرت ميدانيا على كامل قطاع غزة وطردت منظمة فتح والقوات التابعة للسلطة الفلسطينية فوجدت اسرائيل نفسها في مواجهة المنظمة الاسلامية العسكرية الاكثر تطرفا والتي ترفض مشاريع التطبيع وترفض حلّ الدولتين الذي تبنته الدول العربية في قمة بيروت عام 2002.

الحروب الاسرئيلية على غزة

ما يجري اليوم في خريف 2023 هو اخر معركة من سلسلة حروب شنتها اسرائيل على قطاع غزة بدأت عام 2008 بعد مرور سنتين على هجوم شنته حماس على الجيش الاسرائيلي في 25 حزيران 2006 قتلت خلاله جنديين اسرائيليين واسرت جنديا ثالثا اسمه جلعاد شاليط.

من اجل تحرير جلعاد شاليط شنّت اسرائيل عدة حروب على غزة، لكنها لم تنجح باطلاق سراحه الا بعد مرور خمس سنوات واربعة اشهر على اسره، ولم تحرره بالقوة بل ضمن عملية تبادل اسرى جرت في 18 تشرين الاول عام 2011 مقابل اطلاق سراح 1027 اسيرا فلسطينيا وعربيا من السجون الاسرائيلية.

وبهدف اقتلاع حماس شنّت اسرائيل سلسلة حروب على غزة، اخرها الحرب الهمجية الساحقة الماحقة الدائرة الان، اول تلك الحروب:

2008- 2009 " الرصاص المصبوب

2012 عمود السحاب

2014 الجرف الصامد

2019 صيحة الفجر

2021 حارس الاسوار

2022 الفجر الصادق

جميع هذه الحروب استعدّت اسرائيل لها طويلا، ثم بادرت الى الهجوم وكان هدفها واحد: القضاء على حماس لكنها فشلت في تحقيق هذا الهدف.

وطوال 18 سنة لم يتوقف ابدا الصراع بين حماس والكيان الاسرائيلي. ويمكن القول ان لا شىء تغيّر فوق الارض طوال هذه المدة سوى حجم الدمار. اما تحت الارض فحصل تغيير جذري حيث ركّزت حركة حماس عملها، وحصّنت وجودها، وطوّرت قدراتها القتالية من خلال شبكة انفاق تمتد على طول 500 كيلومتر علما ان مساحة ارض القطاع لا تتعدى 365 كيلومترا، فباتت حماس الشوكة الموجِعة في الخاصرة الاسرائيلية والتي يخوض الجيش الاسرائيلي الان حربا تدميرية مجنونة لاقتلاعها باي ثمن. فهل ينجح اليوم حيث فشل طوال 18 سنة ؟؟؟!

عملية طوفان الاقصى

في 7 تشرين الاول 2023 حصلت عملية طوفان الاقصى وهذه المرة كانت حركة حماس هي التي بادرت الى الهجوم في عملية نوعية دخلت التاريخ العسكري ويمكن وصفها بالتالي:

1 هجوم صاعق ومفاجىء لم تتوقعه اسرائيل ولا العالم.

2 تكبّدت اسرائيل في يوم واحد خسائر كبيرة في الارواح، عسكريين ومدنيين، غير مسبوقة منذ قيام الكيان الصهيوني.

3 حصل اختراق سيبرياني غير مسبوق للمنظومة الاسرائيلية المتطورة فضح فشل الاستخبارات الاسرائيلية التي كانت تعتدّ وتفاخر بانها افضل استخبارات في العالم فسقطت بالضربة القاضية وفقدت رهبتها العالمية.

4 نشأت عن المعركة حالة اسرى جديدة 242 اسيرا اعترف الناطق العسكري بوجودهم، وموضوع هؤلاء سوف يتحكم بالسياسة الاسرائيلية لسنوات طويلة.

5 كشفت ضعف الجندي الاسرائيلي حين يقاتل افراديا من دون تغطية الارمادا العسكرية الهائلة التى تحصّن خلفها طوال 75 سنة.

6 عملية 7 تشرين كانت ضربة معنوية كبرى حطّمت اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر.

7 وضعت " طوفان الاقصى " اسرائيل امام حالة مصيرية وبات شعارها الوحيد : TO BE OR NOT TO BE لذلك لجأت الى عنف تدميري غير مسبوق ونراها تقصف غزة بطريقة هستيرية كمجنون فقد اعصابه وراح يضرب في غير اتجاه غير آبه لنتائج اجرامه !

البعد الاستراتيجي لعملية طوفان الاقصى

يقودنا التدقيق في تفاصيل الاحداث التي جرت صباح السابع من تشرين الاول 2023 في مستعمرات غلاف غزة الى الحقائق التالية :

1 – ان دقة التنفيذ، والتقنية العالية، واختيار التوقيت، واساليب تنفيذ العملية تكشف مستوى التدريب والتخطيط المكثف الذي اعتمده المهاجمون. كأن مقاتلي حماس استعدوا للمعركة وتدربوا طويلا في مواقع حقيقية تشبه المناطق التي اقتحموها في غلاف غزة فكيف يمكن ان يكون هذا الاعداد الدقيق للعملية قد حصل على ارض غزة من دون ان يكتشفه العدو مما يدفعنا لنطرح سؤالا بديهيا :

اين تدرّب 1200 عنصر في اماكن مكشوفة تشبه المستوطنات التي اقتحموها ؟ الدولة الوحيدة الحاضنة لحماس عسكريا اليوم هي ايران، وهي قادرة ان توفر مواقع التدريب لان العملية تصبّ استراتيجيا لمصلتها ولمصلحة حلفائها الغزاويين. هذا ما سوف نستنتجه في نهاية هذه المطالعة.

2 – الاقتحام الشامل من عدة محاور، والذي تمّ بنجاح من دون ان تنطلق الانذارات المبكرة لدفاعات العدو الموجودة بكثافة في جميع المواقع، وكانت هذه الصفارات تنطلق اذا اخترق فأر الجدار العازل. وبما ان حماس لا تملك القدرات التكنولوجية المتتطورة لتنفيذ عملية سيبريانية معقدة تعطّل الردارات وتعمي الكاميرات من الجو لا بد ان نطرح السؤال الثاني :

من عطّل اجهزة الانذار ؟ من منع الرادارات من اكتشاف مئات الاجسام التي تحركت على الارض وعبرت الجدار العازل ؟ لماذا لم تفضح كاميرات المراقبة المجاهدين الذين اقتحموا اسوار الثكنات العسكرية بينما جنود النخبة يغطون في نوم عميق ؟

الجواب يمكن ان يكون : قمر الاتصالات الايراني " نور 3 " الذي اطلقته ايران في 29 ايلول 2023 ( قبل اسبوع واحد من العملية ) واحتجت عليه واشنطن بقوة. وهو القمر الثالث بعد " نور 2 " 2022 و" نور 1 " 2020. هذه الاقمار تحلّق في سماء المنطقة على علو بين 450 و 500 كلم، وهي قادرة على مختلف انواع التشويش والتوجيه.

3 الانسحاب السريع لعناصر حماس مع اسراهم من ارض المعركة واختفاؤهم في الانفاق من دون ان تكشفهم "اسرائيل" وتواجههم من الجو وكأنهم مجموعة اشباح دخلت وخرجت بلا اثر. وهذا دليل على ان التخطيط للعملية كان على مستوى رفيع من الحرفية، وقد تعمّد المخططون ان يأخذوا معهم اكبر عدد من الاسر لكي يصبحوا سلاحا اساسيا في المعركة الاتية بعد 7 تشرين. وهذا ما شاهدناه ونشاهده كل يوم. وكأن العملية كانت غزوة سريعة هدفها اختطاف اكبر عدد من الاسرى ثم استخدام سلاح الاسرى لرسم معالم المرحلة المقبلة.

وهنا يبرز السؤال الثالث : اليس سلاح الاسرى استراتيجية ايرانية تاريخية اثبتت فعاليتها منذ احتلال السفارة الاميركية في طهران مع بداية الثورة الاسلامية في تشرين الثاني عام 1979 والتي استمرت 444 يوما وباتت مدرسة يعتمدها خط الممانعة الذي يدور في الفلك الايراني؟

بناءًعلى هذه المعطيات يمكن ان نقول: ان عملية " طوفان الاقصى " في 7 تشرين الاول 2023 كانت على الصعيد الاستراتيجي ضربة ايرانية بامتياز هدافها الاول مواجهة مشروع " اتفاقيات ابراهيم " بشكل عام ووقف مسار تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية و "اسرائيل" بشكل خاص.

خلاصة

لا شك ان الثمن الذي دفعه ويدفعه الشعب الفلسطيني نتيجة عملية " طوفان الاقصى " باهظ جدا جدا !!! فقد فاق عدد ضحايا المجزرة العشرة الاف قتيل بينهم اكثر من اربعة الاف طفل، وتلك وحشية غير مسبوقة في تاريخ الحروب، ناهيك بالدمار الهائل والشامل لمدينة غزة والمخيمات حولها. هذا القتل الهمجي، الذي يتحدى جميع القوانين والاعراف الدولية ويدوس على حقوق الانسان والانسانية، يظهر ان "اسرائيل" تتصرف بغضب وجنون ووحشية من دون مخطط استراتيجي يحققه قصفها التدميري للمستشفيات والكنائس والتجمعات السكنية. تشنّ "اسرائيل" حربا مجنونة على اهل غزة وهدفها طردهم من القطاع، لكن الغزاويين صامدون في ارضهم ببطولة قلّ نظيرها رغم هول ما يحلّ بهم، كما سبق ان صمدوا في حروب سابقة. ويرفضون مشروع الترنسفير الى مصر او الاردن رفضا قاطعا كما رفضه بشدة الرئيس السيسي والملك عبدالله.

اما بعد... رغم حجم المأساة المفجع والموجع يظهر جانب ايجابي لهذه الحرب هو انها اعادت القضية الفلسطينية الى الضوء من جديد، واعادت ملف " الحقوق الفلسطينية " بقوة الى المسرح الدولي بعد ان كانت "اسرائيل" ومن يدور في فلكها عالميا، يعتقدون ان القضية الفلسطينية انتهت، وان الستارة قد اُنزلت على حقبة ولّت الى لا رجوع، وان "اسرائيل" دخلت مرحلة التطبيع مع دول الجوار من خلال " اتفاقيات ابراهيم " والمشاريع الاقتصادية العالمية الضخمة التي تصحبها. ولكن ما حصل صباح 7 تشرين الاول اعاد، خلال دقائق حاسمة، حركة التاريخ الى الوراء، وتوقف الزمن، وتجمّدت " اتفاقيات ابراهيم " وتجمّدت معها المشاريع الاقتصادية الهائلة التي هي السبب الحقيقي الذي قاد الى الحرب.

فما هي اهم هذه المشاريع ؟

الجزء الثاني : مشاريع عالمية كبرى تهجّر اهل غزة

في كلمته الاخيرة يوم الجمعة 3 تشرين الثاني قال امين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله : " اميركا هي المسؤولة بالكامل عن الحرب الدائرة في غزة " ماذا يعني هذا الكلام الواضح والصريح والمباشر ؟

هل يعني ان الولايات المتحدة الاميركية هي التي تقود المعارك ؟ اما ان البعد الاستراتيجي الاميركي في المنطقة الداعم "لاسرائيل" بلا قيد او شرط هو الذي انتج حالة الحرب بدل حالة السلم والاستقرار ؟

لا شك ان امريكا متورطة مباشرة بالحرب من خلال دعم "اسرائيل" المادي والمعنوي وارسال ارمادا عسكرية منقطعة النظير لمساندتها ! ولكن اضافة الى الجانب العسكري، الصحيح والواضح والمكشوف، ثمة جانب اقتصادي استراتيجي امريكي قد يكون السبب الاساس الذي قاد الى عملية " طوفان الاقصى " التي بادرت اليها هذه المرة حماس صباح السابع من تشرين. انها المشاريع الدولية التي تتزاحم على ارض الشرق الاوسط لتصبّ جميعها على شواطىء فلسطين وهي مرتبطة ارتباطا مباشرا بقطاع غزة. وبعض هذه المشاريع الضخمة هي جزء لا يتجزأ من ارض غزة ومستقبلها ومستقبل القضية الفلسطينية ! فما هي هذه المشاريع ؟ وما علاقتها بالحرب الهمجية الطاحنة التي تدور اليوم ؟

ثمة اربع مشاريع دولية تتقاطع فوق ارض غزة اليوم وهي مرتبطة عضويا بالمواجهة الاقتصادية العملاقة التي تدور منذ سنوات بين الصين والولايات المتحدة الاميركية وهي :1 - طرق الحرير 2 - الممر الهندي 3- غاز المتوسط 4 - قناة بن غوريون.

1 طريق الحرير الجديد جوهر الصراع الاميريكي – الصيني

في كانون الأول عام 2013 أطلقت الصّين خطّة إنمائية عالميّة اسمتها: "حزام وطريق" اساسها إعادة احياء طريق الحرير القديم الذي ربط الصين باوروبا بشبكة طرق بريّة عبر الشرق الأوسط في القرن الثاني قبل الميلاد. وهدف " حزام وطريق " ان يربط الشرق والغرب عبر شبكة عملاقة من سِكك الحديد، والمواصلات البحريّة التي تمتدّ من الساحل الصّيني إلى سنغافورة والهند وصولًا إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسّط.

في السنة التالية بدأت الصين تنفيذ المشروع فاسست عام 2014 "صندوق طريق الحرير" S R F رأسماله 40 مليار دولار، وتعهّدت أن تُنفق على هذا مشروعها 136 مليار دولار. واعتبر خُبراء العالم هذا المُخطّط الصّيني الجديد، الذي يغطي أكثر من 68 دولة ويطال 65 بالمئة من سُكّان الكُرة

الأرضيّة، أكبر مشروع بُنى تحتيّة بتاريخ البشريّة.

في 16 نيسان 2019 انعقدت في بكين " قمّة طريق الحرير"، وشاركت فيها 150 دولة واستعرضت الصّين خلالها خطّة عملاقة تشمل 123 دولة تمر عبرها طريق الحرير لتسريع وُصول البضائع الصّينيّة إلى العالم.

من شأن هذا المشروع الهائل ان يقوّي الاقتصاد الصيني ويجعل منها المُنافس الأول للولايات المتحدة. كذلك تسعى الصّين إلى تعزيز التّبادُل التجاري بالعملة الصّينيّة بهدف تقوية الـ يوان الصّيني، وترويج استعماله عالميًّا، ليُصبح المنافس الاول للدولار. وكان لبنان محطة اساسية على طريق الحرير لكنه تعرض لابشع انواع التدمير الممنهج فخرج من المعادلة لمصلحة اسرائيل.

لبنان وطريق الحرير

في السادس من ايلول 2017 انعقد في بيروت، برعاية رئيس الوزراء سعد الدين الحريري مؤتمر عنوانه " حزام واحد طريق واحد ". هدفه ان يكون مرفأ بيروت هو المحطة الاخيرة على المتوسط في المشروع الصيني " حزام وطريق ". وقال الرئيس الحريري في كلمته في افتتاح المؤتمر : " ان طريق الحرير يقود لبنان الى الاستقرار والسلام "

فهل كان استعداد لبنان ليكون محطة اساسية في مشروع طريق الحرير سببا في انهياره ؟

بضعة اشهر فقط تفصل " قمة بكين " عن ما عُرف "بثورة تشرين" وما نتج عنها من كوارث اقلها انهيار الاقتصاد وزعزعة الثقة الدولية بلبنان... هل من ترابط ؟

ثم وقع انفجار مرفأ بيروت في الرابع من اب 2020 فاخرج لبنان من المعادلة الدولية لمصلحة مرفأ حيفا، فاي دور لاسرائيل في تلك الكارثة الوطنية ؟

انها مجرد اسئلة مشروعة يصعب الاجابة عليها لكن ثمة اسئلة اساسية يمكن الاجابة عليها ومنها : كيف واجهت الولايات المتحدة وحلفاوها مشروع " طريق الحرير" الذي يمنح الصين تفوقا اقتصاديا هائلا على عالم؟ وكيف تصدّت الصين وحلفؤها للتحدي الامريكي الغربي لمشروعها الكبير؟ وما علاقة الصراع الاميريكي الصيني بالحرب على غزة ؟

ثمة احداث عالمية كثيرة تجيبنا على هذه الاسئلة. سوف استعرض في هذا اللقاء باختصار خمسة احداث ومعاهدات ومشاريع دولية تكشف عمق المواجهة الاميريكية الصينية، لنلحظ ان جميع هذه المشاريع تصبّ على شاطىء البحر الابيض المتوسط في اسرائيل وتحتاج الى " اتفاقيات ابراهيم" لتنجح. وأحد اهم واخطر هذه المشاريع يخترق قلب غزة بالذات، واعتقد انه السبب المباشر للحرب عليها.

وباء كورونا

بعد ستة اشهر على انعقاد قمة حزام وطريق في بكين ظهر فجأة وباء "كوفيد 19" المعروف عالميًّا باسم "كورونا" في مدينة ووهان في الصّين في شهر كانون الأول 2019. وفي نيسان 2020 كان نحو 150 بلدًا في العالم قد أغلق جميع مدارسه، وفرض إلغاء التجمّعات، وفُرِضت قيود على السفر، وأُقفلت جميع المطاعم والملاهي والحدائق العامّة ودور العبادة، وأُلغيت كافة الاحتفالات الدينية والمُناسبات الاجتماعية. تركت هذه الإجراءات ضررًا كبيرًا على الاقتصاد والتجارة في مختلف أرجاء العالم وبشكل اساسي على الصين ومشاريعها الدولية التي توقفت قسريا واولها طريق الحرير.

معاهدة الصّين – إيران

في 27 آذار 2021 وقّعت الصّين مع إيران "اتفاق تعاون استراتيجي" لمدة 25 سنة مما سبّب قلقا كبيرًا في الولايات المتحدة، لأن أساس التعاون يقوم على التّبادل التجاري بين الدولتين خارج منظومة الدولار الأميركي. يتناول الاتفاق بيع إيران كل مُشتقّات النفط الى الصين، على أن تدفع بالعملة الصّينيّة. وسوف تستورد إيران من الصّين حاجتها المتنوعة، خاصة المعيشيّة والإلكترونيّة، وتدفع بالعملة الإيرانية. كان هذا الاتفاق التحدي الأكبر الذي يواجهه البترو ـ دولار منذ فرضت الولايات المتحدة الدولار كعملة تبادل وحيدة لشراء النفط في العالم، وقضت على كل من حاول كسر هذه القاعدة من صدّام حسين إلى معمر القذافي، فكيف ستُواجه الصّين التي هي في طليعة مستهلكي النفط الإيراني؟

بعد ثلاثة ايام على توقيع الاتفاق في 30 آذار 2021 وصفته صيحفة واشنطن بوست بانه " ضربة قويّة لسياسة أميركا بمُحاصرة إيران، لأن مدّته 25 سنة، ولأنه يقوم على التبادُل بالعملة الصّينيّة والإيرانية أي خارج الدولار". وقدّرت حجم التّبادل بين الصّين وإيران بـ30 مليار دولار سنويا، وكتبت "هذا هو أول تحدِّ للإدارة الأميركية الجديدة برئاسة الرئيس جو بادين. لن تسطيع أميركا قصف أو إغراق أي حاملة نفط أو مُشتقّات نفطيّة إيرانية متوجّهة إلى الصّين، لأن ذلك سيؤدّي إلى انتقام من ناقلات النفط الأميركيّة، أو حتى إغلاق إيران باب المندب، وعندها ينقطع النفط عن الهند وباكستان وماليزيا وإندونيسيا واليابان وفيتنام والفلبين.

كيف ردت اميريكا ؟

الرد الاول : حلف أوكوس AUKUS

بعد اشهر قليلة في 15 أيلول 2021، وبهدف تعزيز تحالفاتها في مواجهة الصّين، أعلنت الولايات المتحدة قيام تحالف أمني استراتيجي في منطقة آسيا ـ المحيطين الهندي والهادئ، يضمّ كلًا من أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة، وتمّت تسمية التحالُف "أوكوس" AUKUS.

وبنتيجة هذا التحالف الجديد حصلت أستراليا على 12 غوّاصة أميركيّة تعمل بالدفع النووي. على الأثر أعلنت كانبيرا إلغاء صفقة ضخمة أبرمتها عام 2016 مع نافال غروب لشراء 12 غواصة فرنسيّة من طراز "أتاك" بقيمة 50 مليار دولار. وفي ردّة فعل فورية استدعت باريس سفيريها في كامبيرا وواشنطن وأعلن وزير خارجيتها جان إيف لو دريان بغضب عبر شاشة فرانس 2: "لقد طعنتنا الولايات المتحدة في ظهرنا".

وعلقت الصّين" أن امتلاك أستراليا لغواصات نووية يعرّضها لضربة نووية في حال وقوع حروب في المستقبل.

2 " الممر الهندي" يقطع " طريق الحرير"

هو مشروع دولي يربط الهند باوروبا من خلال الشرق الاوسط عبر ممرين الاول خط بحري يربط الهند بدول الخليج، والثاني سكة حديد تربط الخليج العربي باوروبا عبر الاردن واسرائيل وتنتهي في ميناء حيفا.

في 15 ايلول 2023، وخلال قمة العشرين G2O التي انعقدت في نيودلهي تم توقيع مذكرة تفاهم على هذا المشروع بين : الهند - اولايات المتحدة –المملكة السعودية – دولة الامارات المتحدة – فرنسا – ايطاليا – المانيا – الاتحاد الاوروبي. واعتبر محللون اقتصاديون دوليون ان هذا مشروع اميريكي بامتياز بدأ التخطيط له منذ 2022 وهدفه :

1 مواجهة المشروع الصيني " طريق الحرير".

2 عزل ايران وتعطيل مشروعها توريد الغاز والنفط الى اوروبا عبر خطوط تمتد من اراضيها الى البحر المتوسط عبر العراق وسوريا ولبنان.

3 توسيع نطاق " اتفاقيات ابراهيم " بانضمام المملكة العربية السعودية اليها من خلال انضمامها الى الممر الهندي. وبالتالي ضرب العلاقات المستجدة بين ايران والسعودية التي انطلقت برعاية صينية من خلال اتفاق بيكين في 10 اذار 2023.

4 من خلال هذا المشروع تصبح اسرائيل النقطة المحورية في الشرق الاوسط، وهمزة الوصل بين الشرق والغرب وبين الشمال والجنوب. وقد وصف بنيمين نتنياهو " الممر الهندي " بانه " اكبر مشروع تعاون بتاريخ اسرائيل يأخذ المنطقة الى حقبة جديدة، غير مسبوقة، من التكامل والتعاون الاقليمي والعالمي ".

3 اسرائيل مركز غاز المتوسط

يقودنا " الممر الهندي " الى نقطة حيوية اقليمية دولية ركيزتها اسرائيل وترتبط مباشرة بالشاطىء الفلسطيني هي حقول النفط والغاز في المتوسط والدور المركزي الذي تسعى اسرئيل ان تقوم به في هذا المجال فهي تريد ان تصبح محطة تجميع غاز المنطقة ثم تتولى صديره الى قبرص من خلال انبوب " ايست ميد " ومنها الى اوروبا. هذا المشروع بالغ الاهمية والخطورة لانه ينافس بالعمق المشاريع التركية الروسية التي تطورت نتيجة الحرب في اوكرانيا التي اوقفت تدفق الغاز الروسي الى اوروبا.

وموضوع انابيب الغاز، ومعامل تسييل الغاز، والتنافس على الاسواق الاوروبية شديد التعقيد والتشعبات ويحتاج الى شرح تفصيلي يضيق به هذا اللقاء. لكني سوف اتطرق لنقطة واحدة من صلب الصراع الاميريكي الصيني ومرتبطة مباشرة بالحرب على غزة.

في الخامس من ايلول الماضي 2023 انعقدت في نيكوسيا قمة ثلاثية جمعت رؤساء اسرائيل قبرص واليونان لبحث شؤون الطاقة المتجدد. جوهر الموضوع : تجميع غاز المتوسط في اسرائيل ونقله الى قبرص عبر انبوب ايست ميد ومنها الى اليونان.

الجديد اللافت في هذه القمة ما قاله وزير الطاقة القبرصي جورج باباناستاسيوس الذي اعلن ان انبوب " ايست ميد " الذي ينقل الغاز الى اليونان والذي يجري العمل على انشائه منذ عشر سنوات ويبلغ طوله 1800 كلم... متعثر تنفيذه ! وان البديل عنه " انشاء معامل لتسييل الغاز في قبرص ومن ثم نقل الغاز المسيّل الى اوروبا بحرا "

اما اخطر ما ناقشته القمة هو ما فضحه الرئيس القبرصي كريستودوليس الذي قال " ناقشنا التعاون مع الهند، والطرق التي يمكن اعتمادها بعد الزخم الذي حققته اتفاقيات ابراهيم ".

نقاش واضح وصريح (سداسي الابعاد مثل نجمة داوود ) اتفاقيات ابراهيم - الممر الهندي - تجميع غاز المتوسط في اسرائيل – نقل الغاز بانبوب الى قبرص - معامل لتسييل الغاز في قبرص – نقل الغاز المسيّل الى اوروبا عبر خطوط الممر الهندي. والموقع المحوري لهذه العملية ؟ بحرغزة الذي تسيطر عليه اسرائيل ( 11 حقل غاز ونفط تستثمرها اسرائيل ) والشعب الغزاوي يتفرج على ثروته الوطنية تُنهب من امام عينيه وهو يموت جوعا ويستجدي لقمة العيش من قطر ؟؟؟ فهل يقف متفرجا ؟

بالتأكيد لا ! سوف يتصدى لهذه المشاريع بكل ما اوتي من قوة.

اذا ؟ على اسرائيل اقتلاع حماس وتهجير اهالي غزة، فتلك ضرورة اسرائيلية - "دولية " لنجاح المشروع، لا بل لنجاح كافة المشاريع واهمها واخطرها تنفيذ قناة بن غوريون. فما هي هذه القناة ؟

4 " قناة بن غوريون " سبب الحرب على غزة

قناة بن غوريون ممر مائي سوف يربط بعد 5 سنوات البحر الاحمر بالبحر الابيض المتوسط وينطلق من ميناء ايلات، اعلنت اسرائيل في الخامس من شهر تشرين الثاني 2022 بدء العمل بشقه. والهدف منه منافسة قناة السويس وتحقيق ارباح سنوية لاسرائيل مقدّرة ب 6 مليار دولار سنويا. عمق هذه القناة 50 مترا وعرضها 200 مترا بينما عرض عمق قناة السويس هو 40 مترا فقط وتعمل على خط واحد فتعبره السفن مداورة، يوم للدخول الى البحر المتوسط ويوم للخروج منه مما يبطء حركة الملاحة الدولية.

لذلك صُممت قناة بن غوريون على خطين احدهم للدخول والاخر للخروج لكي يكون العبور فيها اسرع من العبور في قناة السويس. وهكذا تكون مصر هي المتضرر الاكبر من " قناة بن غوريون " فاين دور حماس ؟ ولماذا لا تصبّ القناة في حيفا ؟ ولماذا قررت اسرائيل ان تكون ايلات هي بوابة الدخول من البحر الاحمر وغزة بوابة الخروج الى المتوسط وليس حيفا ؟

يبلغ طول قناة السويس 194 كلم بينما تبلغ المسافة من ايلات الى حيفا 360 كلم (166كلم زيادة ) وهي تسير بخط متعرّج يمر بمناطق جبلية من الصعب اختراقها. اما المسافة بين ايلات وغزة فخط مستقيم طوله 220 كلم فقط ( 26 كلم زيادة عن قناة السويس ). لذلك ان المسار الطبيعي لقناة بن غوريون الى البحر المتوسط لا بد ان يمر عبر قطاع غزة ! وتلك مشكلة كبرى بالنسبة لاسرائيل طالما ان " حركة حماس الارهابية " تسيطر على القطاع !

اذا حركة حماس هي حجر العسرة الفلسطيني الذي يقف يعترض تنفيذ هذه المشاريع الدولية العملاقة. فما هو الحل لهذه المعضلة الكبيرة ؟

بالنسبة لاسرائيل وحلفئها الدوليين ثمة حل واحد فقط لا بديل عنه وهو طرد حماس من غزة وتهجير اهالي غزة بعملية ترانسفير كبرى الى صحراء سناء حيث تقام لهم تجمعات سكنية جديدة على غرار منازل الطوب التي تبنيها قطر للنازحين السوريين على الحدود التركية منذ مطلع 2022 ويمكن ان تستوعب ملايين النازحين.

ان انكشاف المخطط الاسرائيلي المتعلق بقناة بن غوريون ومشاريع النفط والغاز، والذي سوف يقود حتما الى عملية ترانسفير فلسطينية جديدة، دفع حركة حماس للقيام بضربة استباقية قاسية فكانت عملية " طوفان الاقصى " في 7 تشرين الاول.

الخلاصة

وهكذا تتقاطع المصالح الايرانية المصرية الفلسطينية (ومعها اللبنانية والسورية والتركية والروسية والصينية ) على شاطىء غزة التي وجدت نفسها وسط الصراع الامريكي الصيني الدولي وباتت نقطة محورية في التنافس بين "طريق الحرير" و"الممر الهندي". لقد وضعت حقول الغاز وقناة بن غوريون الغزاووين في عين العاصفة، واضحت المسألة بالنسبة لهم مسألة وجود، وصار لسان حالهم " نكون او لا نكون " TO BE OR NOT TO BE. تماما كلسان حال اسرائيل بعد عملية 7 تشرين 2023!

لا شك ان حماس كانت تدرك خطورة ما اقدمت عليه في ذاك النهار، وان تلك العملية النوعية البطولية غير المسبوقة لا يمكن ان تستوعبها اسرائيل، وان عواقبها على الشعب الفلسطيني سوف تكون وخيمة جدا... فلماذا اقدمت على هذه المغامرة الي وصفها البعض " بالانتحارية " ؟

ربما ادركت حماس ان العاصفة آتية فقررت استباقها بضربة موجِعة تقلب الطاولة وتعيد خلط الاوراق ولو دفعت ثمنا باهظا جدا لفعلتها. فالاهداف السياسية للعملية بنظرها تستحق المغامرة العسكرية رغم وحشيتها وهولها.

فهل قصفت الحرب " اتفاقيات ابراهيم " ؟ هل دمّرت عملية التطبيع بين المملكة السعودية واسرائيل ؟ هل اعادت خلط الاوراق في المنطقة ووضعت القضية الفلسطينية تحت المجهر من جديد ؟ هل اعادت الحل العادل والشامل وحق العودة الى طاولة المفاوضات ؟ هل زعزعت الثقة بأسرائيل الدولة التي لا تُقهر؟

ننتظر القمة العربية والاسلامية التي سوف تنعقد بعد غد السبت في الرياض علّها تجيبنا على اسئلتنا وتعلن موقفا واضحا وحاسما من التطبيع !

يبقى السؤال الاساس الذي يطرحه كل واحد منا الان هو:

الى اين ؟ او ماذا بعد ؟ او ما هو الحل ؟ وكيف الخروج من هذه الازمة الدولية البالغة الخطورة التي تكاد تقودنا الى حرب عالمية ثالثة غير مسبوقة في التاريخ نظرا لحجم الارمادا العسكرية الضخمة والمتطورة التي تشارك فيها ؟ ونظرا الى جنون المتطرفين في اسرائيل الذين دعا احدهم الى ضرب غزة ولبنان بالقنابل النووية ؟؟؟

وهل تسمح الولايات المتحدة ان يصل العالم الى هذا الدرك التدميري الشامل؟

الحل اولا واخيرا بيد الولايات المتحدة. وحدها واشنطن قادرة ان تٌنزِل اسرائيل عن الشجرة وتجبرها على اعلان وقف اطلاق النار!

بعد وقف اطلاق النار لا بد من الذهاب الى مؤتمر دولي جدّي وفاعل وملزِم يشبه مؤتمر فرساي عام 1919 بعد الحرب العالمية الاولى او مؤتمر يالطا عام 1945 بعد الحرب العالمية الثانية.

على واشنطن، كونها عاصمة الامبراطورية العالمية الاحادية، ان تختار بين الحرب والسلم ! ولا بد ان تختار طريق السلام لتنقذ نفسها والعالم ! لا بد ان تجد الحل السلمي العادل للقضية الفلسطينية ! ولا بد ان تفرض الحل العادل والشامل فرضا على الروؤس الحامية في اسرائيل ! وهي قادرة على ذلك.

العالم باسره بحاجة للسلام ! منطقة الشرق الاوسط بحاجة للسلام ! لكن السلام المنشود والدائم لن يبصر النور الا من خلال مؤتمر دولي.

العالم بحاجة الى مؤتمر دولي جديد يعالج اسباب الحرب العالمية الثالثة قبل ان تقع... فيمنع وقوعها.

للاسف الشديد يبدو هذا المؤتر اليوم حلم ليلة خريف !

• انطوان فرنسيس كاتب وباحث 






محاضرة القاها الاستاذ انطوان فرنسيس

في جامعة AUT في 9 تشرين الثاني 2023  


الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء