اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قبل ان يبدأ طفلك بالمشي، عليه ان يتعلم الجلوس والزحف والوقوف. وكل واحدة من هذه الكفاءات تتطلب قوة عضلية اكبر، وتعاونا مضاعفاً وبتشجيعه على كل خطوة، ستساعدينه قريباً على  اكتشاف قدميه.

يمر طفلك بمراحل عديدة قبل نجاحه في الوقوف والقيام بخطواته الاولى. وكل خطوة تساعده على تقوية عضلاته وتنمية تعاونه، واذا راقبت طفلك فستكتشفين في اي مرحلة هو.

معظم الاطفال يتبعون الترتيب الاتي: اولاً يزحفون على بطونهم، ثم يقفون بثبات، ويمشون.

تذكري ان ليس كل الاطفال يصلون الى هذه المراحل المتتالية في اعمار واحدة.

بعضهم يقضي وقتاً طويلاً في مرحلة واحدة وبعضهم ينطلق بسرعة: والبعض الآخر يتجاوز مرحلة الزحف والدبيب ليمشي مباشرة، ولكل طفل ما يميزه عن غيره، ورغم عدم وجود طريقة لتعليم طفلك الزحف والوقوف والمشي، فان هناك اشياء يمكنك القيام بها لمساعدته على النجاح في ما يقوم به.

اسمحي لطفلك بالزحف بحرية، واذا استلزم الامر فرش الارض له بالقماش السميك، لا تتأخري، ولتتأكدي من ان منزلك امين، ضعي بوابة على اعلى الدرج وخصوصا انها مصدر اعجاب الاطفال الزاحفين، رافقيه الى بركة السباحة مع "عمامات" حول زنديه، لان ذلك سيمنحه ثقة بالنفس تساعده على الانطلاق.

لان معظم الاطفال يتعلمون المشي بالانتقال من قطعة اثاث الى اخرى، تأكدي من انه يستطيع الانتقال من واحدة الى اخرى دون ترك مساحة بينهما. الاطفال بمعظمهم يستعينون بالطاولات الصغيرة، فاذا شككت في امر ثباتها، انقليها من امام طفلك فيستعين بالكنبة.

غالبية الاهل تعتبر ان المشي خطوة مهمة جدا على طريق تطور الطفل، لذا قد ينتابهم القلق في حال صادفوا طفلا ابن احد عشر شهرا مثلا يمشي في حين ان طفلهم ابن الاربعة عشر شهراً ما زال يقف دون توازن.

هذه المقارنات خاطئة، ولا ضرورة للقلق منها، ما دام ان كل طفل يتطور وفق معطياته، وهذا امر بديهي حين يتعلق الامر بالمشي، اذ من غير الممكن وجود طفلين يمشيان في وقت واحد وسن واحدة، وخصوصا ان بعض الاطفال يتجاوز مرحلة معينة من المراحل التي يمر بها الاطفال عادة قبل السير، والمهم هنا هو ان نتذكر ان معظم الاطفال يمشون عند بلوغهم سنتهم الثانية على ابعد تحديد.

اما المشي فيتطلب احساساً قوياً ودقيقاً بالتوازن الذي يتطور من خلال التمرين لكن ليس ثمة كمية معينة او بالاحرى مقدار معين من التمارين يسمح للطفل بتعلم نشاط او كفاءة جديدة قبل بلوغه مرحلة جسدية تسمح له بذلك، او قبل بلوغ جهازه العصبي مرحلة معينة من التطور.

ان العمر الذي يمشي فيه طفلك يعتمد على مزاجه تماما كما يعتمد على تطوره الجسماني. هناك على سبيل المثال، اطفال مغامرون لا يتوقفون عن المحاولة بعد حوادث سقوط متكررة، في حين ان اخرين يتوقون للمشي، انما يتجنبون المحاولة خوفا من السقوط، وهناك اطفال يعتمدون على الاكبر سنا فيصرخون للحصول على لعبة او شيء ما، فاذا كان طفلك من النوع الاتكالي، حاولي ان تساعديه على التخلص من اتكاليته، وذلك باللعب معه مثلا، اركعي على ركبتيك، وضعي اللعبة التي يريدها على كتفك، ودعيه يحاول ان يلحق بك، وتذكري ان طفلا يتعلم المشي لا يعرف ما هو خطر وما هو آمن، راقبيه باستمرار، لان حادث سقوط واحد قد يعيده خطوات الى الوراء.

ان تعلم المشي يعتبر خطوة مهمة في نمو طفلك، فهو يعطيه الحرية في اكتشاف محيطه، ويشبع فضوله في التعرف الى كل ما يحيط به، فبالاضافة الى كونه خطوة مهمة في تطوير تعاطيه مع المحيط، يعتبر المشي الخطوة الاهم في نمو استقلالية الطفل.

نصائح:

- دعي طفلك يمشي حافي القدمين في ايام مشيه الاولى – فذلك يعطيه احساسا افضل بالارض، ويوصله الى الحفاظ على توازنه.

- اذا اردت ان تلبسيه حذاء تأكدي من انه الحذاء المناسب من حيث النوعية.

- راقبي حذاءه باستمرار، لان قدم الطفل في هذه الفترة تكبر بسرعة.

تأكدي من ان جواربه لا تثني قدميه داخل الحذاء...

قف.. قف.. وامش... تقولينها – وتحلمين بها ثم – حين تتحقق يبدأ مشوارك انت في الركض وراءه. انها الحياة.


الأكثر قراءة

«رسائل» نصرالله تربك الأوروبيين... وقبرص تناى بنفسها عن «إسرائيل»؟ نصائح لـ«إسرائيل» بتأجيل الحرب لسنوات: الحياة في شمال فلسطين ستصبح معدومة