اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رفعت بلدية أوسلو العلم الفلسطيني أمام مقرها، اليوم الأربعاء، في إشارة تضامن مع الشعب في غزة، حيث استشهد آلاف الأشخاص في حملة قصف "اسرائيلي" كثيف عقب هجوم شنته حركة حماس على الدولة العبرية في 7 تشرين الأول.

وتتزامن هذه المبادرة مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يحتفل به منذ العام 1978 بناء على طلب الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت رئيسة بلدية أوسلو آن ليندبو لوكالة فرانس برس على هامش الحدث الذي حضره عدد من المؤيدين للفلسطينيين تجمّعوا في طقس بارد، إنه "عندما نعلم أن أكثر من 5000 طفل فقدوا حياتهم، أي ما يساوي أكثر من 275 صفًا مدرسيًا، فمن الطبيعي أن نحيي ذكراهم".

وقالت إن "من المهم جدًا التأكيد على أن أوسلو مدينة للجميع، حيث يجب أن تشعر الأقلية اليهودية الصغيرة فيها وكذلك من هم من أصول فلسطينية بالأمان والاعتبار والاندماج".

وكانت البلدية قد نظمت السبت مراسم لإحياء ذكرى "الإسرائيليين" ضحايا هجوم 7 تشرين الأول.

واندلعت الحرب بين "إسرائيل" وحماس عقب هجوم غير مسبوق شنّته الحركة الفلسطينية على جنوب "إسرائيل" في 7 تشرين الأول، أدّى إلى مقتل نحو 1200 شخص غالبيّتهم مدنيّون قضوا بمعظمهم في اليوم الأوّل للهجوم، وفق السلطات "الإسرائيليّة".

وتوعّدت الدولة العبريّة بـ"القضاء" على حماس وتشنّ حملة قصف جوّي ومدفعي كثيف، وبدأت عمليّات برّية منذ 27 تشرين الأول، ما تسبّب باستشهاد زهاء 15 ألف شخص في قطاع غزّة بينهم أكثر من ستة آلاف طفل، وفق حكومة حماس.

وردًا على سؤال لوكالة فرانس برس، قالت السفارة "الإسرائيلية" في النروج إن "ليس لديها مشكلة" مع مبادرات التضامن تجاه الفلسطينيين.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

الرئيس عون صمت دهراً ونطق "هجوماً على حزب الله"