اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 أعلنت "كتائب المجاهدين" الفلسطينية، مقتل المحتجزين "الإسرائيليين" الثلاثة لديها بسبب قصف "إسرائيل" المكثف، متهمة حكومة تل أبيب "بتعمد القصف سعيا للتخلص من الأثمان المترتبة على صفقة التبادل"، بحسب "روسيا اليوم".

وذكرت في بيان، اليوم الخميس، "أسماء الأسرى الثلاثة لديها الذين قتلوا في قصف الاحتلال "الاسرائيلي" وهم : شيري سلفرمان بيباس، كفير بيباس، أرئيل بيباس".

وأضافت: "في ظل الهجمة الصهيونية الشرسة ضد شعبنا في قطاع غزة والاستهداف والقصف المكثف الذي طال كل ركن في القطاع منذ بداية العدوان الصهيوني واتباع سياسة الأرض المحروقة، حيث لم تأبه حكومة العدو لسلامة أسراها المحتجزين لدى مجموعات المقاومة بل تعمدت القصف للتخلص من الأثمان المترتبة على صفقة التبادل".

وأشارت إلى أنه "تم استهداف المحتجزين بالصواريخ الصهيونية مما أدى إلى مقتل أفراد العائلة في وقت سابق بالإضافة إلى استشهاد المجموعة الآسرة".

وأردفت: "وقد بينّا في بيان سابق انقطاع الاتصال مع إحدى مجموعاتنا المجاهدة المكلفة بتأمين الأسرى الصهاينة المحتجزين لديها. لذا فإنّنا نحمّل حكومة العدو الفاشية المسؤولية الكاملة عن مقتل هذه العائلة بسبب عنجهيته وتعمده القصف الوحشي الإجرامي على شعبنا، بالإضافة إلى مماطلته في دفع الثمن المستحق لتحرير أسراه".

ومساء أمس الأربعاء، أعلنت حركة حماس، أن ثلاثة محتجزين قتلوا خلال قصف "إسرائيلي" سبق الهدنة التي بدأت الجمعة الماضية.

وذكرت "كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة حماس، عبر حسابها بتطبيق "تلغرام" أن 3 محتجزين إسرائيليين قتلوا في قصف سابق على قطاع غزة، وكشفت أسماء القتلى.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

الرئيس عون صمت دهراً ونطق "هجوماً على حزب الله"