اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بيع باب فيلم "تايتانيك" الخشبي الشهير، الذي أثار جدلا كبيرا لإنقاذه شخصية "روز" دون حبيبها "جاك" في المياه الجليدية، بمبلغ وقدره نحو 718 ألف دولار في مزاد علني.

وأوضحت إدارة مزاد "كنوز من كوكب هوليوود" المخصص لبيع أغراض استخدمت في عدد من أفلام هوليوود، أن الباب المعني كان في الواقع جزءا من إطار الباب فوق مدخل صالة الدرجة الأولى لسفينة "تايتانيك".

وأشعل هذا الباب (أو القطعة الخشبية) جدلا كبيرا بين الناس بعد عرض الفيلم، بعد أن ضحى "جاك"، الذي جسد شخصيته النجم ليوناردو ديكابريو، بحياته من أجل حبيبته "روز"، التي لعبت شخصيتها الممثلة كيت وينسلت.

وفي عام 2022، حاول المخرج جيمس كاميرون دحض التكهنات حول مدى ضرورة موت "جاك"، من خلال إجراء "دراسة علمية لوضع حد لهذا الأمر برمته".

وقال: "أجرينا تحليلا جنائيا شاملا مع خبير في انخفاض حرارة الجسم الذي أعاد إنتاج العوامة من الفيلم. أخذنا مجسمين لهما كتلة جسم كيت وليو نفسها، ووضعنا أجهزة استشعار عليهما وداخلهما في الماء المثلج، وقمنا بإجراء اختبار لمعرفة ما إذا كان بإمكانهما البقاء على قيد الحياة من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب وكانت الإجابة: لم تكن هناك طريقة تمكنهما من البقاء على قيد الحياة معا. واحد فقط يمكنه البقاء على قيد الحياة".

واختتم كاميرون كلامه باستحضار مبررات أقل علمية: "كان على جاك أن يموت. إنه مثل روميو وجولييت، إنه فيلم عن الحب والتضحية والموت، فالحب يقاس بالتضحية".

وبيع الفستان الذي ارتدته وينسلت في الفصل الأخير من الفيلم بمبلغ 118750 دولارا.

ومن القطع السينمائية الأخرى، بيع سوط هاريسون فورد الشهير من فيلم "معبد الموت" في سلسلة أفلام "إنديانا جونز" مقابل 525 ألف دولار. وبيعت الكأس المقدسة، الملقبة بـ "كأس النجار"، من فيلم "الحملة الصليبية الأخيرة"، بمبلغ 87500 دولار.

الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!