اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت الفنانة اللبنانية إليسا عن جوانب عديدة من حياتها الخاصة والفنية التي لم يعرفها الجمهور في وقت سابق، كان أبرزها قصة الحب التي تعيشها.

وذكرت إليسا خلال استضافتها في بودكاست "بيج تايم" أنها تعيش قصة حب مع رجل غير لبناني، يكبرها بعامين، لكنها رفضت الكشف عن اسمه، واكتفت بالقول إنه غني ولا يتدخل في عملها الفني أو لباسها على المسرح، أما عندما يكونان معًا خارج العمل فتكون له كلمة حول لباسها.

وأضافت إليسا أن حبيبها يعيش في الخارج دون أن تحدد اسم الدولة، وتراه بين الحين والآخر، معلقة: يمكن أتزوجه وأحب هذا الشخص بالذات لأن مع العمر والخبرة والنضج قررت الزواج ومش فارق معي يكون عندي أولاد ولكن أبحث عن الرفقة الطيبة، وهو لطيف.

وتابعت الفنانة: يحبني أكثر مما أنا بحبه بس أنا كمان بحبه كتير، وواثقة فيه جدا ومرتاحة معاه ولم يجعلني أفكر في شيء خاطئ تجاهه، ومستوعب كل صفاتي، ونشبه بعض في الصفات ونفس البرج ونفس اليوم ونفس الطباع وردات الفعل وطريقة الزعل.

غيرة إليسا

وأوضحت إليسا أنها تستحق أن يغار عليها حبيبها، وتحب هذا الشعور لأنها تغار هي الأخرى، قائلة: فيه أوقات بيكون فيه الغيرة مني وكتير صادفتها بعلاقات حب ومع أصحاب وصديقاتي وأوقات اضطريت أنهي علاقات وصداقات دامت سنوات.

أصعب موقف في حياة إليسا

وبشأن أصعب موقف في حياة إليسا، فقد كانت وفاة والدها وحرمانها منه، وكان غيابها عنه له الأثر الكبير عليها، مؤكدة أنها كانت تبحث عن صفات والدها في شريك حياتها لكنها اقتنعت أنها لن تجده.

العنف

وكشفت إليسا خلال الحلقة أيضًا أن أحد الرجال حاول الاعتداء عليها باليد، ولكنها أوقفته عند حدّه وهددته في حال قام بهذه الخطوة فقرر التراجع.

وشددت على أنها ترفض التعنيف بكل الطرق حتى اللفظي، معلقة: الكلمة اللي ممكن أتعنف فيها كإنها سكينة ضربني فيها، وأوقات التعنيف اللفظي يدمر الإنسان أكثر من الكف (الصفع)، وتعرضت للعنف اللفظي كثيرًا.

خسارة أموالها في بنوك لبنان

وتحدثت إليسا عن تفاصيل خسارتها أموالا طائلة في بنوك لبنان، والتي جمعتها طوال 25 عامًا من العمل في الغناء.

وقالت: المصاري كانت في بنوك بيروت واللي راحوا كتير... اللي راح راح وأنا خلص قطعت الأمل، والحمد لله مرتاحة ماديًا، واستعوضت ربنا في ناس معهاش ليرة، لكن أنا بشتغل وربنا معطيني وعندي رزقي، شغل 25 سنة راحوا بس أنا منيحة الحمدلله.

وأشارت إلى أنها لم تتمكن من تعويض خسارتها الكبيرة في البنوك، متابعة: صدمت وحزنت إن القطاع المصرفي اللبناني هو  نظام القطاع المصرفي السويسري نفسه الذي يعتبر من أهم الأنظمة المصرفية في العالم، لكن للأسف كل شيء وقع. 

الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!