اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعرب رئيس الوزراء الصيني لي تشيانغ خلال اجتماعه في بكين مع وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين اليوم الأحد عن أمله في أن يكون بلداهما "شريكين وليس خصمين"، مضيفا أنه يتعين عليهما احترام بعضهما بعضا.

وخلال الاجتماع قال المسؤول الصيني إن رواد الإنترنت الصينيين يتابعون عن كثب زيارة الوزيرة الأميركية، وإن هذا الاهتمام يُظهر "التوقعات والأمل في تحسن العلاقة بين الصين والولايات المتحدة".

بدورها، ردت الوزيرة الأميركية بالتأكيد أن العلاقة بين البلدين لا يمكن أن تتقدم إلا من خلال حوار مباشر وصريح. وأضافت أن قدرة البلدين على إجراء محادثات صعبة وضعت القوتين الاقتصاديتين العظميين على "أساس أكثر استقرارا" خلال العام الماضي.

وتابعت جانيت يلين قائلة إن "هذا لا يعني تجاهل خلافاتنا أو تجنب المحادثات الصعبة، بل يعني إدراك أننا لا نستطيع إحراز تقدم إلا إذا تواصلنا بشكل مباشر ومنفتح مع بعضنا بعضا".

مباحثات مكثفة

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت السبت أن يلين اتفقت خلال محادثات أجرتها على مدى يومين مع نظيرها الصيني هي ليفنغ في قوانغتشو على أن يجري البلدان مباحثات مكثفة حول نمو متوازن".

وتأتي زيارة يلين إلى الصين، وهي الثانية لها إلى هذا البلد في غضون عام، في وقت يحاول فيه البلدان حلّ خلافاتهما المتعددة حول قضايا تتراوح من التكنولوجيا والتجارة إلى حقوق الإنسان مرورا بجزيرة تايوان وتطبيق تيك توك.

وكانت يلين حذرت السبت من "عواقب بالغة" في حال تبيّن أن شركات صينية تساعد روسيا في حربها على أوكرانيا، في وقت امتنعت فيه بكين عن إدانة الحرب الروسية لهذا البلد.

وحسب وكالة رويترز، تتمثل الأولوية القصوى من زيارة يلين للصين في محاولة إقناع المسؤولين هناك بكبح الطاقة الإنتاجية الزائدة للسيارات الكهربائية والألواح الشمسية وغيرها من تكنولوجيا الطاقة النظيفة باعتبار أنها تهدد الشركات المنافسة في الولايات المتحدة ودول أخرى.

المصدر : وكالات

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء