اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

صادرت السلطات الفرنسية أكثر من 100 قطعة فنية روسية، في باريس للاشتباه في أنها مسروقة، وزعم أحد هواة جمع الأعمال الفنية الخاصة أنها كانت جزءًا من مجموعة نفيسة من حوالي 1800 عمل فني – بما في ذلك أعمال كازيمير ماليفيتش، وفاسيلي كاندينسكي، وناتاليا جونشاروفا – التي سُرقت من منشأة تخزين في ألمانيا في أواخر عام 2019.

تم الإبلاغ عن سرقة اللوحات القيمة من قبل رجل أعمال فلسطيني يدعى عثمان الخطيب، حيث يقود نجله الأمير كاسترو بن ليون الخطيب مهمة استعادة القطع، التي يدعي أن بعضها قد تم بيعها بالفعل في مزادات في إسرائيل وموناكو وفرنسا. زعمت العائلة أن دور المزادات تجاهلت رسائل التوقف والكف التي تبلغهم بأن الأعمال المعنية من المحتمل أن تكون مسروقة.

وتأتي المداهمة في باريس، التي نفذها المحضرون والشرطة الفرنسية في يناير الماضي، في أعقاب مصادرة مئات اللوحات الأخرى في فرانكفورت بألمانيا العام الماضي، وتقود المعركة القانونية التي خاضها الخطيب منذ عدة سنوات، شركة Dentons للمحاماة وبدعم مالي من صندوق التقاضي LitFin ومقره براغ.

وقد صرّح محامي دينتون أنه تم استعادة "عدة مئات" من الأعمال الفنية حتى الآن، وفقًا لصحيفة الفن، التي نشرت الخبر للمرة الأولى. وأضاف المحامي أن الأعمال المضبوطة تقدر قيمتها بأكثر من 100 مليون يورو (108 ملايين دولار).

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء