اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لفت وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناصر ياسين الى أن "المؤسسات الأمنية تعاني من نقص في العناصر، وتكلفة تشغيل هذه المؤسسات ليس سهلًا، وهناك وضع سياسي متوتر، وهذه كلها أسباب زادت من أعداد الجرائم المرتكبة."

وأضاف في حديث تلفزيوني ان "أي جريمة في هذا الوقت تصبح سببًا لتعزيز التوتر والإنقسامات في البلد، ومن هنا أهمية عودة المكونات للتشاور فتقلل من التوتر."

وفي السياق، رأى ياسين أن "الواضح في التحقيقات في قضية مقتل باسكال سليمان أنها عصابات مدربة على الخطف والتهريب"، مشيرا إلى أنه "عندما تضعف السياسة تتفلت الأمور في الشارع، والخوف في ظل هذا الإنقسام ألا يتوصل الفرقاء إلى انتخاب رئيس للجمهورية."

وقال: "إذا لم يحصل حوار ووصول إلى اتفاق حول انتخاب رئاسة الجمهورية لن يكون هناك انتخاب للرئيس."

واعتبر ياسين أنه "خلال السنوات الثلاث الماضية، ما قامت به المؤسسة العسكرية عمل جبار، وعلينا أن نثني على ذلك وأن نبذل جهدنا للوقوف إلى جانبها للحفاظ على إستقرارها."

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء