اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت مصادر مطلعة أن اجتماع مجموعة سفراء «الخماسية» في عوكر يوم الاربعاء، هو روتيني ولا جديد في الطروحات لدى اي من السفراء في الملف الرئاسي، الذي بات اسير «العقم» الخارجي والداخلي، وسيلمس السفراء مرة جديدة من السفيرة الاميركية عدم وجود اولوية لدى ادارتها حول هذا الملف، حيث تنصب الجهود حاليا للجم اي تصعيد على الحدود الجنوبية.

ابراهيم ناصر الدين - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2173204

الأكثر قراءة

لماذا اغتال الأميركيّون طالب عبدالله ؟