اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
كما كان متوقعا انتهت القمة العربية في البحرين الى «لا شيء» عمليا، وانضم بيانها الانشائي، سواء في ما يتعلق بلبنان او بالحرب على غزة، الى ما سبق من بيانات القمم السابقة، لا «لون لها ولا طعم»، باستثناء الدعوة «المفخخة» الى نشر قوات دولية في الاراضي الفلسطينية المحتلة والذي ستتكشف خلفياته في الساعات القليلة المقبلة. في هذا الوقت، كانت المعادلات الجدية ترسم في الميدان، حيث اعلن «انصار الله» البدء بالمرحلة الرابعة في معركة حصار موانىء كيان العدو، وفي غزة حيث الغرق الاسرائيلي في «المستنقع» يتعمق يوما بعد يوم في ظل حرب استنزاف لجيش الاحتلال العالق بين افخاخ المقاومة الفلسطينية القاتلة، وانقسامات داخلية وسوء ادارة سياسية للمعركة، اختصرتها صحيفة «معاريف» بوصف «اسرائيل» بـ «جمهورية الموز».

اما على الجبهة الجنوبية، وبعد توسع الاعتداءات الاسرائيلية الى البقاع، فقد ادخل حزب الله خلال الساعات القليلة الماضية تكتيكات جديدة الى ساحة القتال اصابت بالذهول الاوساط الامنية والعسكرية والاعلامية في «اسرائيل»، مع الاقرار بانه حقق انتصارات استراتيجية غير مسبوقة بعد نجاحه في القيام بعمليات عسكرية معقدة تستند الى معلومات استخبارتية سمحت له بشن عمليات جوية ناجحة في طبريا، على بعد نحو 50 كلم من الحدود، في اطار شل وسائل الاستعلام والتجسس الاسرائيلية. اما الجديد بالامس، فكان نجاح المقاومة في شن اول غارة جوية بصواريخ «اس 5» من طائرة مسيرة على موقع حساس في «المطلة».

سياسيا، كان لافتا البيان الصادر عن سفراء «الخماسية» بالامس، حيث قدم ما يشبه» خارطة الطريق» لاجراء الانتخابات الرئاسية. وبكلمات منتقاة تحدث عن مشاورات وليس حوار، وعن مرشح متفق عليه على نطاق واسع، او قائمة قصيرة من المرشحين... فهل يحرك البيان المياه الراكدة رئاسيا؟ من المبكر الحديث عن ذلك برأي مصادر مطلعة، فلا جديد نوعي يمكن البناء عليه حتى الآن، لان السفراء وضعوا على الطاولة «النقاط على الحروف»، لكن يبقى السؤال: هل هم مستعدون للضغط على الاطراف المعنية لتسهيل الاستحقاق الرئاسي قبل نهاية الجاري؟

المعادلات الميدانية؟

جنوبا، رفع حزب الله من نسق عملياته العسكرية، راسما معادلات ميدانية جديدة، في سياق الردع المحسوب بدقة، ودون تعديل في استراتيجيته العسكرية القائمة على لجم قوات الاحتلال ومنعها من تجاوز حدود قواعد الاشتباك، ودعم غزة، دون الانزلاق الى حرب شاملة... هكذا اختصرت مصادر مقربة من حزب الله المشهد العسكري راهنا، دون ان تنفي وجود ربط عملاني بين ادخال تكتيكات جديدة في المواجهة وبدء قوات الاحتلال عملية عسكرية في رفح، وهو امر ترك انعكاساته على مختلف جبهات المساندة.

ضرب الاجهزة التجسسية

ويمكن القول ان يوم امس كان «يوم الاجهاز على الاجهزة التجسسية الاسرائيلية، حيث تم استهداف اجهزة تشويش على المسيرات، واجهزة تنصت. وبحسب وسائل اعلام اسرائيلية، فان حزب الله يعمل على ضرب أهداف إلكترونية ويسلب من «الجيش» الإسرائيلي قدرات متطورة تمهيداً لمواجهة محتملة، ما دفع برئيس الأركان الإسرائيلي هارتسي هاليفي الى الاعلان ان جيش الاحتلال على جاهزية عالية على الحدود مع لبنان، وقال «علينا القيام بردود أفعال قوية».

 لماذا التصعيد جنوبا؟

وفي سياق متصل، ربطت مصادر مطلعة التصعيد على جبهات المساندة وفي غزة، بما يدور ايضا خلف الكواليس السياسية حيث يستعد مستشار الأمن القومي الأميركي، جاك سوليفان، لبدء محادثات مطلع الاسبوع المقبل في السعودية و «إسرائيل»، لصياغة مسار «اليوم التالي» للحرب. ووفقا للتسريبات الاسرائيلية، فان مهمة سوليفان في السعودية، ستكون معرفة مدى استعداد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، للبدء بخطوات أولية للتطبيع مقابل تعهد «إسرائيل» بعدم دخول رفح؟! اي محاولة تغيير الموقف السعودي الذي يطالب مقابل التطبيع بموافقة اسرائيلية على حل الدولتين. وهذا امر خطر جدا، برأي مصادر مطلعة، ترى ان المعركة اليوم تحتاج الى تصعيد ميداني لمنع فرض شروط سياسية على الفلسطينيين ودون التنسيق مع حركة حماس.

 التنازلات الاسرائيلية؟

في هذا الوقت، تزداد الأصوات الإسرائيليّة التي تقر بأنّ حزب الله حقق نصرا استراتيجيا. وبحسب المحللين والخبراء والمختصين، فإنّ الردع الإسرائيليّ لم يتآكل فحسب، بل اختفى كليًّا عن الوجود. وفي هذا السياق، نقلت صحيفة «هآرتس» عن مسؤولين امنيين وسياسيين تأكيدهم ان حكومة الاحتلال باتت مستعدة لاجراء تعديلات حدودية مع لبنان. لكن نقاش التفاصيل الدقيقة لن يجري الا بعد التوقيع على اتفاق يؤدي إلى تهدئة في الشمال، بيد ان التقدير ان النقاش على التعديلات الحدودية سيتواصل لعدة أشهر، وقد يتأخر التوقيع على اتفاق تهدئة.

 ووفقا لتلك المصادر، فان تأجيل النقاش على مسالة الحدود سببه الخشية من فشل الحكومة في توفير الأغلبية المطلوبة لذلك في الكنيست أو في استفتاء عام في التوقيت الحالي، وفقًا لما يتطلبه القانون. ولفتت الى ان الإدارة الأميركيّة ناقشت في الأشهر الأخيرة مع «إسرائيل» الحاجة إلى عملية تعديل الحدود، في خطوة هي جزء من محاولة لبلورة اتفاق تهدئة. واقر مسؤول إسرائيلي، انه بالامكان الوصول الى تهدئة مع لبنان في حال جرى التوصل إلى تهدئة في قطاع غزّة.

 غارة جوية على «المطلة»

 واعلنت المقاومة عن استهدافها «موقع المطلة ‏وحاميته وآلياته بمسيّرة هجوميّة مسلّحة بصاروخين من طراز « اس 5». وأفادت المقاومة في بيانها، أنه عند وصول الطائرة إلى النقطة المحددة، ‏أطلقت المسيرة صواريخها على إحدى الآليات، والعناصر المجتمعة حولها، ‎وأوقعتهم بين قتيل وجريح»، قبل أن تستكمل «انقضاضها على الهدف المحدد لها وإصابته بدقّة. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنّ حزب الله، وللمرة الأولى، يستخدم مسيرة مزودة بصاروخين. وأقرت مستشفى «زيف» انها استقبلت3 جنود جرحى نتيجة صلية صواريخ قرب المطلة»، أحدهم جراحه بليغة جداً والآخرون جراحهم طفيفة. كما أوردت أنّ صفارات الإنذار في «كريات شمونة» ومحيطها، دوّت «بسبب الاشتباه في اختراق مسيّرة.

صواريخ على الجولان

وكانت المقاومة قد ردت على الغارات الاسرائيلية على البقاع  بضربة صاروخية ب60 صاروخا على قيادة الجولان العسكرية، كما استهدفت نفح وثكنة الدفاع الجوي في كيلع، وثكنة المدفعية لدعم المنطقة الشمالية في يوآف. وتبنّت المقاومة أيضاً استهداف ثكنة ‏»زرعيت» ورافعة التجهيزات والتجهيزات التجسسية المستحدثة في الثكنة بالأسلحة الموجّهة وقذائف ‏المدفعية. كما استهدف ‏مجاهدو المقاومة التجهيزات ‏التجسسية المستحدثة في موقع «جلّ العلام» بالأسلحة المناسبة. وفي التوقيت نفسه، استهدفوا التجهيزات ‏التجسسية في موقع راميا بالأسلحة المناسبة، محقّقين في هاتين العمليتين إصابات مباشرة. كذلك، استهدفت المقاومة التجهيزات ‏التجسسية المستحدثة في موقع «عداثر» بالأسلحة المناسبة وحّققت فيه إصابة مباشرة.

حرائق في المستوطنات

وسمع دوي انفجارات في منطقتي حيفا و «الكريوت». وأفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية ، باندلاع حرائق في مواقع عديدة على طول الحدود مع لبنان جراء إطلاق عشرات القذائف الصاروخية، وأكدت صعوبة السيطرة على الحرائق لتعذر الوصول الى المواقع خشية استهداف فرق الإطفاء بصواريخ حزب الله.

الاعتداءات الاسرائيلية

وكانت غارات اسرائيلية قد استهدفت بعلبك فجر امس، وشنت طائرة مسيرة اسرائيلية سيارة على طريق يربط بلدتي قانا بالرمادية في قضاء صور ، فتسببت بوقوع شهيدين. وتعرض سهل مرجعيون لقصف مدفعي. وتسبب القصف بجرح راعيي ماشية نقلا على أثرها إلى مستشفى مرجعيون الحكومي للمعالجة. وأغار الطيران الاسرائيلي على عيتا الشعب لجهة رامية، في وقت حلق الطيران الاستطلاعي الاسرائيلي بكثافة فوق قرى قضاء صور والساحل البحري. وشن الطيران الحربي الاسرائيلي غارة مستهدفا مروج الريحان ، واتبعها بأخرى على ضهور بلدة سجد، وألقت الطائرات المغيرة 4 صواريخ على المنطقتين المستهدفتين بمعدل صاروخين في كل غارة . وقصفت المدفعية الاسرائيلية اطراف بلدة شيحين ووادي زبقين بعدد من القذائف من عيار 155 ملم ، تزامنا مع تحليق للطيران المسير فوق اجواء قرى الناقورة، طير حرفا ،علما آلشعب وشيحين وصولا الى ساحل صور القليلة. وسجل قصف مدفعي وفوسفوري على منطقة المسلخ في بلدة الخيام، ما تسبب باندلاع حريق، وأفيد عن قصف مدفعي على سهل مرجعيون وتلة العويضة باتجاه العديسة. . ونعى حزب الله الشهيد علي فوزي أيوب «أيوب» من بلدة عين قانا الجنوبية والذي ارتقى على طريق القدس، وكذلك الشهيد المجاهد محمد حسن علي فارس «أبو علي شمران» مواليد عام 1990 من منطقة الغبيري في الضاحية الجنوبية لبيروت.

استهداف المنطاد فشل خطر ‏

في غضون ذلك، كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية عن نجاح  حزب الله في ضرب موقع المنطاد التجسسي الضخم قرب طبريا بطائرة انتحارية، مؤكّدةً أنّه «ألحق به أضراراً جسيمة. وأوضحت الصحيفة أنّ مسيرة تابعة لحزب الله أصابت موقع منطاد المراقبة الكبير التابع لسلاح الجو في طال شمايم قرب مفترق غولاني»، وهو «موقع أمني حساس».

وعلّق الإعلام الإسرائيلي على هجوم الحزب قرب طبريا، قائلاً إنّ «تسلل المسيرات إلى عمق إسرائيل هو فشل خطر»، وإنّ «ضرب منشأة عسكرية للجيش الإسرائيلي هو فشل آخر.

تفوق استراتيجي؟!

 وتطرقت صحيفة «معاريف» إلى الدلائل القاسية لضرب المسيرة عند مفترق غولاني، مشيرةً إلى أنّ الحديث يجري عن ضربة لموقع استراتيجي تابع لسلاح الجو. وأشارت إلى أنّ منظومة «طال شمايم» جرى تطويرها من جانب شركة «رافائيل» وشركات صناعات عسكرية إسرائيلية وأميركية أخرى، حيث إنّه «كان من المفترض أن يُستخدم المنطاد المستهدف كأداة إنذار لسلاح الجو. ومن الفحص الذي أجري خلال الليل، «تبين أنّه في ظل الهجوم الكثيف الذي شنّه حزب الله على الشمال، أطلق طائرتين مسيرتين مفخختين رُصدت إحداهما من جانب منظومة الدفاع الجوي وأسقطتها، فيما الأخرى لم يتم رصدها وتملصت وحلقت لفترة طويلة في سماء الشمال عبر اجتيازها عشرات الكيلومترات.

هزيمة معنوية

وأضافت الصحيفة أنّ «مشغلي المسيرة وجهوها نحو منطقة مفترق غولاني في الجليل الأدنى وانفجرت داخل موقع منطاد الإنذار التابع لسلاح الجو المتمركز هناك وتسببت بحريق وبأضرار في المكان. وكانت وزارة «الدفاع» الاسرائيلية قد نشرت صورة للتفاخر بالمنطاد التجسسي «تل شمايم» في قاعدة لسلاح الجو قرب طبريا قبل وقت قصير من استهدافه من جانب حــزب الله، ما يشكل هزيمة معنوية «لاسرائيل».

النجاح الاكبر لحزب الله

وقال الخبير الإسرائيلي في الشؤون الأمنية والعسكرية، يوسي ميلمان، إنّ «نجاح طائرة مسيرة في اختراق الدفاعات الجوية الإسرائيلية والوصول إلى موقع المنطاد الكبير في تل شمايم، هو إنجاز استراتيجي لحزب الله. من جانبه، قال موقع «ميفزاكيم» الإسرائيلي إنّ «تسلل المسيرة يمثل فشلاً خطراً لتشكيل الدفاع الجوي الإسرائيلي، فيما يجري الحديث عن إنجاز استراتيجي لحزب الله»، مضيفاً أنّ «الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقاً دقيقاً وشاملاً بشأن الشكل الذي نجح به الحزب في ضرب المنظومة المتطورة لسلاح الجو. ووفقا للإعلام الإسرائيلي، فان حزب الله سجل نجاحه الأكبر منذ بداية الحرب عندما دمّر احدى المنظومات الدفاعية الأغلى والأكثر تطوراً في «إسرائيل».  تجدر الاشارة الى ان هذا المنطاد يعمل على اكتشاف التهديدات من مسافات بعيدة وتوفير معلومات دقيقة عن التهديدات الواردة، وإرسال تلك البيانات إلى الخيارات الدفاعية «لإسرائيل»، مثل أنظمة القبة الحديدية أو أنظمة مقلاع داود، حيث تحلق على ارتفاع يصل الـى 4000 متر ولأشهر متواصلة.

 بيان سفراء «الخماسية»

في هذا الوقت، وغداة اجتماع سفراء الخماسية في عوكر، اصدر هؤلاء بيانا لخصوا فيه خلاصة تحركهم. وبما يشبه «خارطة الطريق» لاتمام الاستحقاق الرئاسي، لفتوا الى انه لا يمكن للبنان الانتظار شهراً آخر دون رئيس، بل يحتاج ويستحق رئيساً يوحد البلد ويعطي الأولوية لرفاهية مواطنيه ويشكل تحالفاً واسعاً وشاملاً في سبيل استعادة الاستقرار السياسي وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الضرورية.  كذلك، فإن انتخاب رئيس لهو ضروري أيضاً لضمان وجود لبنان بفعالية في موقعه على طاولة المناقشات الإقليمية، وكذلك لإبرام اتفاق دبلوماسي مستقبلي بشأن حدود لبنان الجنوبية. واكد البيان ان محادثات سفراء الخماسية أظهرت أن الكتل النيابية متفقة على الحاجة الملحّة إلى انتخاب رئيس للجمهورية، وهي مستعدة للمشاركة في جهد متصل لتحقيق هذه النتيجة، وبعضها مستعد لإنجاز ذلك بحلول نهاية شهر أيار 2024 .

«خارطة الطريق»؟

ورأى سفراء دول الخماسيّة أن مشاورات، محدودة النطاق والمدة، بين الكتل السياسية ضرورية لإنهاء الجمود السياسي الحالي.  وهذه المشاورات يجب أن تهدف فقط إلى تحديد مرشّح متفق عليه على نطاق واسع، أو قائمة قصيرة من المرشحين للرئاسة، وفور اختتام هذه المشاورات، يذهب النواب إلى جلسة انتخابية مفتوحة في البرلمان مع جولات متعددة حتى انتخاب رئيس جديد. ويدعو سفراء دول الخماسيّة النواب اللبنانيين إلى المضي قدماً في المشاورات والوفاء بمسؤوليتهم الدستورية لانتخاب رئيس للجمهورية. 

ميقاتي في البحرين

وكان رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي  قد حمل ملف غزة والجنوب والنازحين السوريين إلى القمة العربية، وجدد في كلمة ألقاها “التزام لبنان قرارات الشرعية الدولية”، وطالب «بالضغط على إسرائيل للانسحاب من أرضنا المحتلة ووقف انتهاكاتها واعتداءاتها البرية والبحرية والجوية، والتطبيق الشامل والكامل للقرار 1701، ضمن سلة متكاملة بضمانات دولية واضحة ومعلنة». تجدر الاشارة الى ان القمة العربية الـ 33 لم تخلف في موعدها مع البيانات والكلمات والإدانات، ولم تخرج بموقف عملي يمكن البناء عليه ، وكان لافتا مغادرة أمير قطر القمة بعيد افتتاحها دون أن يلقي كلمة، فيما الابرز كان لقاء الرئيس السوري بشار الاسد وولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان على هامش القمة.

الأكثر قراءة

مجانين "إسرائيل" ومجانين لبنان