اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت مصادر مواكبة ان جزءاً من اتفاق اللجنة الخماسية من تحت الطاولة يتمثل في تحديدها لائحة بثلاثة اسماء، بعد جوجلة طويلة واخذ ورد بين عواصم القرار، سيتم طرحها في الوقت المناسب على طاولة التشاور، في حال تعثر الاخيرة في الاتفاق على اسماء، اما في حال اصرار اي طرف على التعطيل فان الخماسية ستصدر بيانا يوضح مسار وملابسات التفاوض والجهة المعطلة، ليترك حينئذ لبنان في مواجهة مصيره، والغرق في فراغ اخطر لما بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية، ولموجة جديدة من المواجهات، لن يكون اخطرها التمديد الثاني لقائد الجيش العماد جوزاف عون، اذ قد تصل الامور الى فراغ في المجلس النيابي، وعندئذ لكل حادث حديث.

ميشال نصر - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:
https://addiyar.com/article/2174137

الأكثر قراءة

لماذا اغتال الأميركيّون طالب عبدالله ؟