استهلت الأرجنتين مشوارها في تصفيات كأس العالم لكرة  القدم 2022 بشكل مثالي، عندما نفذ ليونيل ميسي ركلة جزاء بنجاح لتفوز 1-صفر على ضيفتها الإكوادور.

واهتزت المدرجات الخالية بهتاف «ميسي ميسي» في الدقيقة 12 عندما منح مهاجم برشلونة التقدم لمنتخب بلاده بعد ركلة جزاء حصل عليها لوكاس أوكامبوس إذ لجأ الاتحاد الأرجنتيني لمكبرات الصوت من أجل صنع الأجواء داخل ملعب بومبونيرا.

وخسرت الأرجنتين مرة واحدة في آخر 8 مواجهات ضد الإكوادور في تصفيات كأس العالم وعلى الرغم من فشلها في تعزيز تقدمها، إلا أنها لم تتعرض للخطر أمام نظيرتها المتواضعة.

لكن الحصول على النقاط الثلاث أمر جيد للأرجنتين التي غابت عن التتويج بالبطولات الدولية منذ أن حصدت لقب كأس كوبا أميركا في 1993.

ومددت الأرجنتين سجلها الخالي من الهزيمة إلى ثماني مباريات تحت قيادة المدرب ليونيل سكالوني وكان الانتصار بداية إيجابية لسبعة لاعبين في التشكيلة الأساسية لم يسبق لهم اللعب في تصفيات كأس العالم من قبل.

وتسافر الأرجنتين لمواجهة بوليفيا في لاباز يوم الثلاثاء فيما تعود الإكوادور لاستضافة أوروغواي التي تغلبت 2-1 على تشيلي في انطلاق التصفيات.

ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى في التصفيات التي تضم عشرة منتخبات إلى النهائيات في قطر مباشرة بينما يخوض صاحب المركز الخامس الملحق العالمي.

وفي مباراة ثانية، وبهدف في الوقت الضائع، أفلت منتخب أوروغواي من فخ التعادل واستهل مسيرته في التصفيات، بفوز ثمين 2-1 على منتخب تشيلي.

وفي المباراة الثالثة، سقط منتخب باراغواي في فخ التعادل (2-2) أمام نظيره منتخب بيرو.