غرّد نقيب أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري في لبنان طوني الرامي عبر الحساب الرسمي للنقابة على «تويتر»: يلفظ القطاع السياحي في لبنان آخر أنفاسه وينازع، حوادث أمنية في أوج موسم الصيف وتهشيل السياح، تداعيات ثورة 17 تشرين، إفلاس البلد والبنوك وحجز الأموال والدولار السياسي، أزمة «كورونا» من دون تعويضات، زلزال المرفأ يدمّر 2069 مطعماً ومقهى وملهى و163 فندقاً في عاصمة النجوم بيروت، هجرة الأدمغة منها كبار الأقطاب السياحيين، حوّلتم الجنّة إلى صحراء وحوّلوا الصحارى إلى جنّات، تناتش كراس وسياسة ارتجالية، تحت شعار «إركَب على الديك وشوف وين بودّيك» كنت محقًا عندما نعيت السياحة منذ 6 أشهر». ووسم التغريدة بـ #جعنا #جاعت_السياحة #جاع_الوطن.