ترأس قائد اليونيفيل الجنرال ستيفانو ديل كول اجتماعاً ثلاثياً استثنائياً مع كبار ضباط الجيش اللبناني والجيش الإسرائيلي، في مقر الأمم المتحدة في رأس الناقورة.

وتركّزت المناقشات خلال الإجتماع، الذي كان مصغّراً بسبب القيود التي فرضتها جائحة كورونا، على الوضع على طول الخط الأزرق والانتهاكات الجوية والبرية، بالإضافة إلى قضايا أخرى تدخل في نطاق ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

وأكّد ديل كول "أهمية المنتدى الثلاثي، باعتباره آلية تهدف إلى الحد من التوتر ومنع أي سوء فهم بين الأطراف وإيجاد الحلول". وقال: "لدينا فرصة فريدة لإحراز تقدم كبير في القضايا الخلافية على طول الخط الأزرق".

أضاف: "أود أن أدعوكم إلى المضي الى أبعد مما حققناه وإكمال العمل على النقاط العالقة على النحو الذي شجع عليه قرار مجلس الأمن الدولي 2539".

وأثنى ديل كول على الأطراف "للدور البناء الذي لعبوه في تهدئة التوترات على طول الخط الأزرق"، وقال: "أود أن أشيد بجهود كلا الطرفين بعد دعواتي المتكررة لاتخاذ تدابير استباقية وإحداث تغيير في الديناميكية السائدة في ما خص التوتر والتصعيد. إن استمرار هذه الديناميكية الإيجابية سيسهل إلى حد كبير المشاركة البناءة بين الأطراف بشأن القضايا العالقة".

يذكر أن الاجتماعات الثلاثية تعقد بانتظام تحت رعاية اليونيفيل منذ نهاية حرب عام 2006 في جنوب لبنان، وهي آلية أساسية لإدارة النزاع وبناء الثقة.