أشار مدير العناية الطبية بوزارة الصحة جوزيف حلو، الى «أن أرقام الأسرة في العناية الفائقة والأسرة العادية المخصصة لكورونا زادت، ولكن إذا تم فتح 500 سرير بالعناية الفائقة والأرقام تزيد، المستشفيات «ما رح تلحق».

وشدد حلو، خلال حديث تلفزيوني، إلى أن «الدولة لن تتمكن من وضع عسكري على كل مواطن، بالتالي المواطن هو المسؤول الأساسي خلال فترة الإغلاق، نحن نرى الازدحام الكارثي على الأفران وعلى السوبرماركات وهي لن تغلق أبوابها».

كما شدد على أنهم يريدون «أن نتخفض الإصابات مع زيادة عدد الأسرة حينئذ يمكننا السيطرة على وضعنا، لأننا لا نريد أن نصل لوقت يضربون بنا المثل ويقولون النموذج اللبناني، بالتالي على المواطن أن يجلس في بيته». وأوضح أن «غالبية المستشفيات تتجاوب مع فتح غرف إضافية لمرضى كورونا، ومنهم من تجاوب بعدد أسرة مقبول».