انتهى ديربي مدينة لوس أنجليس لصالح كليبرز الفائز على حامل اللقب ليكرز 104 - 86، فيما ألحق شيكاغو بولز الخسارة الثانية تواليا بضيفه بروكلين نتس ثاني المنطقة الشرقية من دون نجمه جيمس هاردن 115-107، في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

في لوس أنجليس وعلى ملعب «ستايبلس سنتر» خلف أبواب موصدة أمام الجماهير، انتهى ديربي المدينة بفوز كليبرز على ليكرز المفتقد لجهود الثلاثي «الملك» ليبرون جيمس بسبب إصابة في الكاحل الأيمن، أنتوني ديفيس (ربلة الساق ووتر العرقوب) والوافد الجديد أندري دروموند (أصبع القدم). 

ولم يشكّل ليكرز عبئا كبيرا على كليبرز الذي أنهي سلسلة من خسارتين توالياً للعودة إلى سكة الانتصارات وتعزيز مركزه الثالث في المنطقة الغربية بفوزه الـ 33 مقابل 18 هزيمة.

وتألق في صفوف الفائز كاوهي لينارد مع 19 نقطة و10 متابعات و8 تمريرات حاسمة، وأضاف بول جورج 16 و7 متابعات. فيما كان ماركوس موريس أبرز المسجلين في الفريق مع 22 نقطة و7 متابعات.

وأضاف لوكي كينارد 15 نقطة من على مقاعد البدلاء، فيما استهل القادم الجديد لاعب الارتكاز راجون روندو مبارياته مع كليبرز بخوضه 13 دقيقة.

}كنا الافضل بدنياً وفزنا بالصراعات}

وقال مدرب كليبرز تايرون لو «كنا رائعين من الناحية الدفاعية، وفرضنا إيقاعنا باكراً. كنا الافضل بدنيا وفزنا بالصراعات».

كما أبدى لو رضاه عما قدمه روندو في وقت قليل وقال «سيكون مفيدا لنا على المدى الطويل. يجعل المباراة أسهل ومن الجيد رؤيته في الملعب».

في المقابل، كان الإسباني مارك غاسول مع 11 نقطة الأساسي الوحيد الذي تخطى حاجز الـ 10 نقاط لفريق ليكرز، فيما كان لاعب الاحتياط مونتريزل هاريل أفضل المسجلين مع 19 نقطة، من دون أن يجنّب الخسارة السادسة لفريقه في مبارياته الـ 11 الاخيرة.

وخسر ماركيف الذي بدأ المباراة اساسيا بقميص ليكرز أمام شقيقه التوأم ماركوس مع كليبرز، من دون أن يتمكن من تسجيل أكثر من 9 نقاط. 

وعن كليبرز قال مدرب ليكرز فرانك فوغل «لم نتمكن من التعامل مع الضغط الدفاعي»، مضيفاً «خضنا أمسية صعبة من ناحية التسديدات. خسرنا الكثير من التسديدات على السلة والكرات الحاسمة و21 تسديدة».

وأنهت خسارة الأحد، المباراة الأخيرة لليكرز على أرضه قبل أن يستهل سلسلة من خمس مباريات خارجها ستبدأ أمام تورونتو رابتورز الذي سحق غولدن ستايت ووريرز بفارق 53 نقطة في الفوز 150-77 الجمعة. 

ومُني ليكرز بخسارته الـ 19 جعلته يتخلى عن المركز الرابع في المنطقة الغربية لصالح دنفر ناغتس الفائز على أورلاندو ماجيك 119 - 109. 

} بولز يعزز فرصه

بالتأهل للـ «بلاي اوف» }

وفي المباراة الثانية، حاول نتس قلب الطاولة على بولز بعدما تأخر بفارق 17 نقطة في الربع الرابع الأخير، إلا أن المهمة كانت شاقة بالرغم من الجهود التي بذلها كايري إيرفينغ بتسجيله 24 نقطة و15 تمريرة حاسمة هي الأعلى له هذا الموسم، إلاّ أن البعض عاب عليه قلة دقته في التسديدات (12 من 27).

وفي ظل غياب هاردن أفضل اللاعبين في نتس بسبب آلام في أوتار الركبة اليمنى وكيفت دورانت، ساهم الوافدان الجديدان المخضرمان بلايك غريفين ولاماركوس ألدريدج بإضافة 10 و11 نقطة توالياً.

واجه بولز، اللعب الفردي لضيفه بأسلوب لعب جماعي، فسجّل لاعبوه الخمسة الذين دفع بهم المدرب أساسيين على أرض الملعب، ثلاثة أرباع النقاط (89) فبرز زاك لافين (25 نقطة)، فيما فرض المونتينيغري نيكولا فوتشيفيتش نفسه سريعا منذ وصوله من أورلاندو ماجيك مع 22 نقطة إلى جانب 13 متابعة.

وحقق بولز الذي عزز حظوظه لبلوغ الأدوار الإقصائية «بلاي اوف» فوزه العشرين في المركز العاشر في المنطقة الشرقية، مقابل 28 هزيمة.

وفوت فيلادلفيا سفنتي سيكسرز فرصة تعزيز صدارته في المنطقة الشرقية والاستفادة من خسارة ملاحقه المباشر نتس، بسقوطه بدوره أمام ممفيس غريزليز 100 - 116.

ومني سفنتي سيكسرز بخسارته الـ 16 مقابل 34 فوزا، في سجل مماثل لنتس.

وتأخر زملاء النجم الكاميروني جويل إمبيد الغائب للراحة عقب عودته للملاعب بعد فترة توقف دامت 10 مباريات بسبب إصابة في الركبة، 26 نقطة مع نهاية الرابع الثالث ولم يظهروا بالمستوى المطلوب، باستثناء توبياس هاريس صاحب 21 نقطة و8 متابعات.

عند الفريق الفائز، برز جا مورانت مع 8 نقاط و10 تمريرات حاسمة، والليتواني يوناس فالانتسيوناس بتسجيله 16 نقطة والتقاطه 12 متابعة، فيما كان أفضل مسجل ديلون بروكس مع 17 نقطة.

وصعد غريزليز للمركز الثامن متساوياً مع سان انتونيو سبيرز (24 فوزا و23 هزيمة)، وأمام غولدن ستايت ووريرز العاشر الذي تعرّض لخسارته الثالثة تواليا امام أتلانتا هوكس 111-117، بالرغم من انه استعاد نجمه ستيفن كوري.