أدت هزيمة أتلتيكو مدريد، متصدر الدوري الإسباني، أمام إشبيلية الى اشعال الصراع على اللقب بشكل كبير، حيث أصبح اللقب بمتناول برشلونة أيضاً، بالإضافة الى اتلتيكو، بينما ريال مدريد ما زال عليه انتظار الهدايا.

وأدت الهزيمة الى بقاء أتلتيكو مدريد في الصدارة بـ66 نقطة بفارق 3 نقاط عن ريال مدريد الثاني (63 نقطة)، و4 عن برشلونة (62 نقطة)، لكن الفريق الكاتالوني يملك مباراة أقل، أمام بلد الوليد وبإمكانه تقليص الفارق الى نقطة واحدة.

ولم يعد أتلتيكو مدريد على بعد 9 جولات مَن يملك فرصة حسم اللقب بيده وحيدا، فحتى برشلونة يملك الفرصة ذاتها، بينما ما زال على ريال مدريد انتظار تعثر منافسيه وخصوصا جاره المتصدر.

وقبل 3 أشهر فقط كان أتلتيكو مدريد يملك فارقا مهما بلغ 11 نقطة ولقاءات مؤجلة لكن الجولات العشر الأخيرة كانت نتائجها كارثية لفريق دييغو سيميوني.

وفقد أتلتيكو مدريد في 10 مباريات أخيرة 14 نقطة بواقع هزيمتين و4 تعادلات، فيما فقد ريال مدريد 7 نقاط ولم يفقد برشلونة سوى نقطتين ليكون الأفضل بين الثلاثي المتنافس على اللقب.

وتبرز بضع مواجهات في الجولات الأخيرة أولها كلاسيكو الإياب في مدريد السبت المقبل بين ريال مدريد وبرشلونة، والذي سيحدد بشكل كبير مصير الفريقين في الصراع على اللقب، فيما يلتقي برشلونة مع أتلتيكو مدريد في الجولة الـ35 على ملعب «كامب نو».

وبالإضافة الى اللقاءين الكبيرين فهناك لقاءات قوية تنتظر الثلاثي، حيث سيواجه ريال مدريد كلا من إشبيلية وأتلتيك بلباو وفياريال ويواجه برشلونة كلّا من فياريال وفالنسيا وأتلتيكو مدريد يواجه أتلتيك بلباو وريال سوسييداد.

ويبقى حسم اللقب بيد الثنائي أتلتيكو مدريد وبرشلونة، حيث يحتاج المتصدر الحالي للفوز في 8 لقاءات قادمة والتعادل مع برشلونة في «كامب نو» لحسم اللقب ويحتاج رفقاء ميسي للفوز بـ10 لقاءات متبقية لحسم اللقب.

ويحتاج ريال مدريد الى الفوز بـ9 لقاءات مقبلة وانتظار خسارة أتلتيكو مدريد لـ3 نقاط على الأقل لكون المواجهات المباشرة مع جاره تصب في مصلحته.

ويبقى أتلتيكو مدريد المتصدر الحالي متفرغا فقط للمنافسة في الدوري، فيما ينتظر برشلونة نهائي كأس الملك أمام أتلتيك بلباو، السبت المقبل، وريال مدريد ما زال الفريق الإسباني الوحيد في دوري أبطال أوروبا وسيواجه ليفربول في ربع النهائي ذهابا، اليوم الثلاثاء، وإيابا الأسبوع المقبل.