عشرة قادة روحيين يجتمعون بالبابا فرنسيس يحملون معهم هواجسهم

طاولة مستديرة مسكونية ستجمع الخميس في الفاتيكان، رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم البابا فرنسيس بعشرة قادة روحيين مسيحيين خلال «يوم التأمّل والصلاة من أجل لبنان» الذي دعا إليه الكرسي الرسولي من أجل السلام والإستقرار، ومن أجل «مستقبل أكثر هدوءاً في «بلاد الأرز»، كما يحلو لقداسته تسميته. هذا اللقاء الذي يهدف الى «تكوين رؤية مسيحية موحّدة» عن كيفية مساعدة لبنان المثقل بأزمة سياسية وإقتصادية حادّة، على الخروج من هذا الوضع الصعب الذي لم يسبق أن شهد مثيلاً له خلال تاريخه الحديث. فهل تنجح مبادرة الفاتيكان هذه المرّة، في إنقاذ لبنان بعد أن تدهور فيه الوضع الإقتصادي والمعيشي الى درجة جعلت مئات آلاف اللبنانيين يفكّرون بالهجرة بحثاً عن لقمة العيش، أم أنّه سيمرّ مرور الكرام، على غرار المبادرة الفرنسية والمبادرات الداخلية التي لم تصل أي منها الى خاتمة سعيدة تصبّ في مصلحة الشعب اللبناني؟!

عن الأسباب التي أدّت الى تخصيص يوم الخميس للبنان في الفاتيكان، يقول رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو أبو كسم أنّه «في 28 تشرين الثاني من السنة الماضية، التقى سيدنا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي بقداسة البابا فرنسيس في الفاتيكان، وحمل معه مذكّرة تكلّم فيها عن الشأن اللبناني، وعن المخاطر التي يمرّ بها لبنان سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي والمالي والإجتماعي. وقال فيها «إنّنا ذاهبون نحو انهيار كبير». كما طرح وقتها فكرة حياد لبنان عن الأزمات المحيطة به للخروج من هذه الأزمة الكبرى».

وبفضل هذه المذكرة، على ما أضاف ابوكسم، «بدأنا نشعر بالتحرّك الفاتيكاني في اتجاه لبنان منذ عيد الميلاد عندما وجّه قداسته رسالة خاصّة للمسيحيين في لبنان وللبنانيين عموماً، ومن ثمّ خطابه أمام السفراء والديبلوماسيين المعتمدين لدى الكرسي الرسولي الذي تحدّث في جزء منه عن لبنان أمام ممثلي دول العالم، وفي عيد الفصح عندما قام أيضاً بلفتة للبنان. كذلك في لقاءاته الأسبوعية أشار مرتين أو ثلاث مرّات الى الوضع في لبنان. واليوم أحبّ قداسته أن يجمع رؤساء الطوائف المسيحية، للإستماع إليهم، ولتكوين «رؤية مسيحية موحّدة» من ممثلي الكنائس لكي يقرّر كيفية التعاطي في موضوع مساعدة لبنان وإنقاذه من أزمته الحالية مع دول العالم، على ما صدر عن الكرسي الرسولي في المؤتمر الصحافي الذي عُقد أخيراً فيما يتعلّق بلقاء 1 تمّوز في الفاتيكان».

وعن المشاركين في اللقاء، ذكر الأب أبو كسم أنّهم عشرة قادة روحيين، هم رؤساء أو مسؤولي الكنائس أي البطاركة الكاثوليك وبطاركة الأرثوذكس والسريان الأرثوذكس، والأرمن الأرثوذكس، فضلاً عن مسؤولي الكنائس الإنجيلية. وأوضح أنّه بحسب برنامج العمل فإنّ «يوم الصلاة والتفكير من أجل لبنان» سيكون منقسماً الى جزئين:

- الأول منه مخصّص لإجتماع قداسته مع القادة الروحيين المسيحيين للتفكير والتأمّل ومناقشة الوضع العام في البلاد.. وخلال اللقاء مع قداسته سيحمل كلّ من البطاركة ورؤساء الكنائس المسيحية ورقة بيده يطرح فيها الهواجس والمشاكل ورؤيته للحلول، وسيكون للبابا فرنسيس كلمة ختامية، وفيما يتعلّق بالبطريرك الراعي فسيضمّن ورقته مواقفه التي يُعرب عنها في عظاته ومداخلاته.

- الجزء الثاني، فسيُخصّص للتأمّل والصلاة من قبل البابا فرنسيس والبطاركة والمسؤولين عن الكنائس. وستشهد الصلاة الختامية في كاتدرائية الفاتيكان مشاركة سفراء الكرسي الرسولي والجماعات المشرقية الموجودة في الفاتيكان من رهبانيات وإرساليات، فضلاً عن العلمانيين اللبنانيين المقيمين في روما.

وعمّا تُحاول بعض الأفواه المغرضة الترويج له عن أنّ «يوم لبنان في الفاتيكان» يهدف الى «حماية حقوق المسيحيين فقط دون سواهم»، رغم ما جاء على لسان البطريرك الراعي في عظته الأخيرة عن «أنّنا نذهب حاملين همّ جميع اللبنانيين وليس فقط المسيحيين»، وما قام به بطريرك الأرثوذكس يوحنا العاشر من زيارات للمرجعيات الروحية الإسلامية قبل الذهاب الى الفاتيكان، أوضح الأب أبو كسم بأنّ «اللقاء في الفاتيكان هو من أجل لبنان، وليس من أجل مسيحيي لبنان، ومن أجل بقائه ومساعدته على الخروج من أزمته الحالية. لبنان بلد «الرسالة»، كما سمّاه البابا القديس يوحنا بولس الثاني، أي لبنان بمختلف مشاربه وطوائفه ومذاهبه وشعبه ومناطقه... أرجو عدم وضع هذه الزيارة في إطارها الضيّق، هي ليست مشروعاً لحماية المسيحيين. فالمسيحيون لا يخشون على مصيرهم في لبنان لأنّهم إذا انتهوا ينتهي كلّ لبنان، وكذلك الأمر بالنسبة للمسلمين، فأي مكوّن في هذا البلد ينتهي، ينتهي لبنان. لهذا لا يقولنّ أحد، أنّ هذا المكوّن أو ذاك يخشى على نفسه، فكلّنا نكوّن لبنان، وأي مكوّن ينكسر أو يزول، لا سمح الله، يزول لبنان بكامله. ليكن هذا الأمر واضحاً للجميع».

وعمّا يتوقّعه من هذا اللقاء، وإذا ما كانت ستتمّ الدعوة الى مؤتمر دولي خاص بلبنان برعاية الأمم المتحدة، على ما يُطالب البطريرك الراعي، في ظلّ خشية البعض من أن يكون مثل سائر المبادرات حتى الآن التي فشلت، أو التي لم تتمكّن من مساعدة لبنان وإنقاذه من الوضع الحالي المزري، أشار الى أنّ «الفاتيكان لم يتدخّل في أي مرّة من أجل قضية تتعلّق بلبنان منذ الثمانينات وحتى يومنا هذا، إلاّ وكان تدخّله مفيداً. وبالتالي، فإنّ هذا اللقاء سيعود بالفائدة على لبنان، ربّما ليس بشكل سريع جدّاً، أي بين ليلة وضحاها، ولكن بالخير إنشالله على لبنان».

وعمّا إذا كان سيصدر توصية أو بيان ما عن «لقاء الفاتيكان»، قال الأب أبو كسم «بأنّ هذا الأمر سيكون رهن ما سيتم التوافق عليه مع الأب الأقدس. فالقادة الروحيون سيتناقشون مع البابا فرنسيس بالأزمة اللبنانية وبسبل الخروج منها، وسنرى ما سيقرّرون خطوة بخطوة من دون أن نبني توقّعات مسبقة وغير صحيحة. لنكن واقعيين، إنّ الفاتيكان دولة لها باع طويل في المجال الديبلوماسي، وهي تُعلن عن خطواتها بشكل متواصل، وما يصدر عنها سنرى كيف نشرحه ونسوّقه لاحقاً»..

وهل سيؤثّر «يوم الفاتيكان» على مسألة تسهيل تشكيل الحكومة، أجاب: «قد لا يكون له أي تأثير سريع على مثل هذا الأمر كونه لن يكون موضع نقاش».

 الحفاظ على الهوية 

وفي الإطار نفسه، أفادت المعلومات بأنّه يُمكن وصف هذا اليوم الفاتيكاني الطويل، بأنّه «مبادرة»، على ما أوضح رئيس أساقفة الفاتيكان المطران بول ريتشارد غالاغر. هي مبادرة لمساعدة لبنان على «الحفاظ على هويته الفريدة، وضمان شرق أوسط متعدّد ومتسامح ومتنوّع»، من أجل تحقيق «التعافي الإقتصادي والإبتعاد عن الصراعات الإقليمية». فهوية لبنان ستظلّ آخر معقل للديموقراطية التي تُرحّب وتعرف وتختبر يومياً العيش معاً، أو الحياة المشتركة لمختلف المجتمعات العرقية والدينية والمذهبية والتي لا تستطيع العيش بسلام في أي من البلدان الأخرى في العالم. وذكرت بأنّه لطالما كان مصير لبنان في صميم قلوب الباباوات الجدد، لا سيما البابا القدّيس يوحنا بولس الثاني، والبابا بنديكتوس السادس عشر. واليوم يشعر البابا فرنسيس بقلق بالغ إزاء انهيار لبنان إقتصادياً ومالياً، الأمر الذي يؤثّر بشكل خاص على المجتمع المسيحي وعلى هوية لبنان، مشيراً الى أنّ «هناك هجرة قويّة للشباب، وخصوصاً من الطبقة الوسطى»، ناهيك عن الضعف التدريجي للمجتمع المسيحي الذي يُهدّد بتدمير التوازن الداخلي والواقع اللبناني نفسه، ما يعرّض الوجود المسيحي في الشرق الأوسط للخطر.

وكان دعا مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان جميع اللبنانيين أصحاب الإرادة الطيّبة الى تكريس يوم الخميس «يوم صلاة من أجل لبنان» في الكنائس والأديرة ودور العبادة وفي المنازل «متّحدين مع قداسة البابا».. وبناء على هذه الدعوة دعت الكنائس الى مواكبة هذا اليوم بالصوم والصلاة، وإقامة السهرات الإنجيلية والسجود أمام القربان المقدّس.