ودعت إهدن ومعها لبنان، الاديب والروائي جبور الدويهي، في مأتم مهيب في كنيسة مار جرجس اهدن، شارك فيه المطران بولس دحدح والمونسنيور اسطفان فرنجية ولفيف من الكهنة. وحضره رئيس "حركة الاستقلال" النائب المستقيل ميشال معوض، الوزراء السابقون روني عريجي وطارق متري وبسام يمين، النائب السابق جواد بولس، رئيس بلدية زغرتا- اهدن انطونيو فرنجية وحشد كبير من الادباء والشعراء والاعلاميين والمفكرين وأبناء زغرتا- الزاوية.

بعد الانجيل المقدس، ألقى الاب بول مرقص الدويهي عظة تحدث فيها عن مزايا الفقيد في الادب الروائي والنقد الادبي والجمعيات البيئية والنضالية والمسرحية والفكرية التي شارك في تأسيسها، مستشهدا بنصوص من كتبه ورواياته، ومضيئا عليه كوجه تربوي من ثانوية زغرتا الى الجامعة اللبنانية، ومتقدما باسم رعية زغرتا- اهدن من رفيقة دربه تراز واولادهم واخوته وعائلاتهم بالتعازي.

بدوره، دعا المونسنيور فرنجية الحضور في الكنيسة، قبل حمل النعش الى مثواه الاخير، الى التصفيق كلفتة تكريم للفقيد، لما قدمه في التربية والفكر والادب والاعلام. 



الأكثر قراءة

الوفد العسكري يضغط على عون لتوقيع المرسوم وشيا تحذر: الثروة مهددة ! ميقاتي يستكشف اليوم حدود الدور الفرنسي «الانقاذي»... والعتمة على «الابواب» تحقيقات جريمة المرفأ الى «المجهول»... و«اسرائيل» تتحدث عن «خديعة» نصرالله