1- الوفاء من القيم العليا، التي لا يصح أن ينفصل عامل الأخلاق فيها عن عمل العقل فيه. من هنا صحة القول بل وجوب القول بالعقلية الاخلاقية، لا بالاخلاق مجردة من نسب. والا لصح ان نسمي، مثلا، قتل الاخت باسم شرف موهوم وفاء لقيم، ولصح ان نسمي مناصرة من يشاركنا الانتماء الطائفي، ولو بالباطل على الحق، وفاء، باسم الايمان الموهوم، لله والدين.

****

2- المؤمنون بالحياة انتظاما في فصول وأصول يهولهم ان ينطفىء ضوء في أمس الحاجة اليه. ولئن كان من غير الصعب جدا ان يتفهموا سقوط نبيل منهم بنبلة في قتال، الا ان ما يؤلمهم، حتى الوجع الفاجع، فسقوط فارس منهم في حومة الجهاد بكبوة جواد.

****

3- لو أتيح للكلاب ان تتكلم لا ان تنبح لاتهمت الناس، صراحة، بقلة الوفاء.

****

4- تغيبين فيختل، عندي، نظام الفصول. تنخفض، في الصيف، درجات الحرارة الى أقصاها وينهمر مطر جارح. تغيبين فيضطرني الغياب، درءا للبشاعات، ان استحضر طيفك من خلف الحجب، تماما كما يفعل صوفي، حين تضيق به افاق دنياه. فيستحضر، بشوقه غير المحدود للسلام، وجه الله كما يتشهاه، مستعينا به ضوءا يقيه عثرات السير في ظلام الدروب الموحشة. 

الأكثر قراءة

مسدس سعادة النائب