عاد الاقتصاد البريطاني للنمو في آب بعدما انكمش للمرة الأولى خلال 6 أشهر في تموز، ليظل الرهان في السوق المالية على أن بنك إنكلترا سيبدأ رفع أسعار الفائدة قبل نهاية العام.

ونما الناتج المحلي الإجمالي 0.4% في آب، بفارق ضئيل عن توقعات السوق في استطلاع أجرته رويترز لآراء خبراء، بعد تعديله بالخفض ليظهر تراجعا 0.1% في تموز عندما بلغ غياب الموظفين المرتبط بانتشار السلالة دلتا من فيروس كورونا ذروته.

وكانت البيانات الرسمية قد أظهرت أن الاقتصاد البريطاني نما بشكل طفيف في تموز مع انتشار سلالة دلتا من كوفيد-19 بشكل سريع بعد تخفيف قيود الإغلاق، إذ قال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الناتج الاقتصادي ارتفع 0.1% فقط في يوليو تموز، وهي أقل زيادة شهرية منذ كانون الثاني عندما فرضت بريطانيا إغلاقا عاما جديدا، قبل أن يعدله بالخفض.


الأكثر قراءة

«عرض عضلات قواتي» ومخرج الراعي للاستدعاءات موضع بحث بعد رفض باسيل