يعود سباق بيروت ماراثون إلى عجلة الدوران في نسخته الـ17  حيث أقيمت النسخة الأخيرة عام 2018 وتوقف بعدها بسبب ثورة 17 تشرين عام 2019 وبسبب جائحة كورونا التي ضربت العالم في عام 2020.

وفي إطار التحضيرات اللوجستية التي ترافق السباق قبل اطلاقه يومي السبت والأحد في 13 و14 تشرين الثاني الجاري كان لموقع الديارا حديثا مع رئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي خليل التي قالت إن عملها نابع من الايمان بالوطن والتركيز على المنطقة التي تعمل "منها وفيها" والرؤية المرسومة إلى الأمام، وما سباق الماراثون إلا لمحاربة اليأس والكآبة عند الانسان ومن الواجب على جمعيتها أن تعيد النشاط إلى الساحة، وأضافت "العنوان الأكبر هو بث الحياة، ونحن على مدى عامين أقفلنا مكاتبنا خصوصا بسبب تفشي فيروس كورونا، إذ كان لدي ألما عميقا لأن 30 موظفا عندي غادروا إلى منازلهم بدون وظيفة، وهم الذين كانوا يعملون على مدار العام ثم فجأة باتوا يبحثون عن فرص عمل في الخارج بعدما وصلنا إلى العالمية على مدار عمل وجهد دام 18 سنة، وبعدها أصبح عندي 4 موظفين.. فاجتمعت بهم وقلنا لبعضنا أنه ينبغي إعادة نشاطنا فقررنا إطلاق سباقا افتراضيا دوليا دعما للصليب الأحمر اللبناني، وجمعنا مبلغا بالدولار "الفريش" ذهب كله للصليب الأحمر، بعدها إنتقل مكتبنا من الحازمية إلى منطقة بيروت الرقمية ثم نظمنا سباق السيدات في آيار/مايو الماضي وها نحن الان نستعد لاطلاق الماراثون السنوي في 13 و14 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري".

تابعت خليل "إن الاتحاد الدولي لألعاب القوى منحنا التصنيف "الفضي" ولنيل هذا التصنيف لا بد من تقديم 250 ألف دولار للعدائين المشاركين من الجنسيات المختلفة، فكان يتم تصنيفهم إلى درجتين A وB، وللاسف الان هذه الأمور لم تعد موجودة فقلنا في قرارة أنفسنا بأن لبنان لا بد من أن يكون لديه نشاطه الخاص، وهذه فرصة مميزة في هذا العام لنضيء على العدائين اللبنانيين، وعندما تكون المشاركة دولية فهذا يعني أن هناك عبئا إضافيا لأنه لا بد من أن ندفع المال لكل المشاركين إضافة إلى تأمين بطاقات سفر وحجز فنادق وبوالص التأمين إلخ، ولكن المشاركة الدولية قائمة ولكن كل من جيبه الخاص، وهناك ما يقارب 52 جنسية عربية وأجنبية هذا العام إذا ما أخذنا بعين الاعتبار المشاركة الافتراضية أيضا، ومن بين المشاركين البارزين الشقيقتين شيرين ونسرين نجيم، فشيرين ستحضر خصيصا من الولايات المتحدة".

وأضافت "أما سباق يوم الأحد فهو ينطلق عند الساعة 6.20 صباحا، بسباق "أصحاب الهمم" أو "ذوي الاحتياجات الخاصة" ثم "الماراثون" فـ"نصف الماراثون" ثم سباق "8 كلم" والمسار سيكون باتجاه أنطلياس ثم العودة إلى الواجهة البحرية في بيروت، وهنا لا بد من توجيه الشكر إلى كل من يتعاون مع جمعيتنا من قوى أمنية وبلديات ومرجعيات سياسية، والسبت هناك سباق المرح بمشاركة نحو 3500 مشاركا ومشاركة والاحد كذلك سيشارك قرابة 3500. ومن الأشياء المميزة واللافتة هذا العام هي أن الجمعية قررت تقديم ريع السباق بأكمله إلى 8 جمعيات بنسبة 100 % وهذه الجمعيات هي: "Lebanese Autism Society, Brave Heart, Children Cancer, Center of Lebanon, Beit El Baraka, Teach a Child, The Neonate Fund IDRAAC, Live Love".


المؤتمر الصحافي

تعقد جمعية بيروت ماراثون مؤتمراً صحافياً يوم الخميس المقبل عند الساعة 10.30 صباحا في تجمع الشركات الناشئة في منطقة بيروت الرقمية ( BDD ) شارع بشارة الخوري مقابل وزارة المالية، للإعلان عن قائمة العدائين والعداءات النخبة المشاركين في سباق ماراثون بيروت لعام ٢٠٢١ والمقرر تنظيم فعالياته يومي السبت والأحد ١٣ و١٤ تشرين الثاني الحالي إنطلاقاً من واجهة بيروت البحرية.


 



الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !