اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

هاجم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، أليسا فرح التي كانت تشغل منصب مسؤولة الاتصالات في البيت الأبيض، بسبب تصريحاتها الحديثة إلى شبكة "سي إن إن"، التي قالت فيها أن ترامب اعترف لها بهزيمته في الانتخابات الرئاسية عام 2020.

وردّ ترامب، في بيان أمس الاثنين، على مزاعمها، حيث أكد أنه لم يعترف أبدا بهزيمته في الانتخابات. وقال: "لقد تابعت هذه المهرجة على التلفزيون وهي تقول بالضبط ما يريدون منها أن تقوله وشاهدت الأكاذيب"، مضيفا: "هل تم دفعها من قبل "سي إن إن" ذات تقييمات المشاهدة المنخفضة لقول ذلك؟ بالمناسبة، بمجرد وقوع جريمة القرن في الثالث من تشرين الثاني 2020 (موعد الإعلان عن نتيجة الانتخابات الرئاسية) علمت أن الانتخابات كانت مزورة وسرقت، ولم أغير رأيي بشأن هذا الشيء، ولم أتهاون قط على الكذبة الكبيرة "الحقيقية"، وهي عملية احتيال الانتخابات، ولن أفعل ذلك أبدا".

وتابع: "لقد صرحت أليسا فرح أنني أخبرتها أنني خسرت الانتخابات، لكني لم أفعل، عمليا لم أتحدث أبدا معها، فهي كما لو أنها لم تكن موجودة في البيت الأبيض، وأي شخص قال إنني اعتقدت أن الانتخابات كانت شرعية حتى ولو للحظة فهو مخطئ".

سبوتنيك

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»