اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اعتبرت مصادر سياسية ان فوز "القوات" عام ٢٠١٨ في بعلبك لم يكن ممكناً  لولا قانون الانتخاب والصوت التفضيلي الذي سمح للمسيحيين بالتحرر الى حد ما من التأثير الشيعي، ولولا عدم ضغط حزب الله في الانتخابات الماضية الذي كانت الاولوية لديه في ذلك الوقت معركة اللواء جميل السيد، بعدما أطلق السيد حسن نصرالله معادلة انتخابية تقوم على ان مقعد جميل السيد يوازي خسارة ١٢٧ نائبا، مما استتبع سقوط مرشح لائحة ٨ اذار الماروني.

المعادلة اليوم تشهد تغيراً، فالثنائي الشيعي يريد استعادة المقعد الماروني ومعه المقعد السني، فاحتساب الحواصل الإنتخابية يُبيّن ان معركة المقعد الشيعي شبه مضمونة للنائب السيد استنادا الى أرقام الـ ٢٠١٨.

ابتسام شديد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1961823


الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف