اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

لبنان ارض الحضارات عابق بالاديان السماوية ويوجد فيه اجمل الجوامع والكنائس. ومن بينها هناك دائما معالم دينية تلفت نظر السائح اكثر من غيرها.

الجامع المنصوري الكبير

يقع الجامع المنصوري الكبير في مدينة طرابلس ويعد من أكبر الجوامع في طرابلس ولبنان. بناه السلطان الأشرف خليل بن قلاوون في عام 1294م في حقبة المماليك حيث هذا السلطان هو ثامن سلاطين الاتراك من المماليك البحرية.

المسجد المنصوري الكبير هو عبارة عن مزيج معماري من الفنون الاسلامية والرومانية. ويعرف ببساطة الهندسة فيه وبالمئذنة شبه المربعة وساعة شمسية لتحديد مواعيد الاذان. اما البوابة الرئيسية فهي بنيت من عامودان ُرخاميان قائمان عند طرفيها تسودها الزخرفة القوطية.

والاهم في تاريخ هذا المسجد انه عرف ان السلطان العُثماني عبد الحميد عندما جاء إلى طرابلس عام 1308م، اهدى شعرتين من أثَر النبي محمد (ص) وضعتا في علبةٍ من الذهب الخالِص، بُنِيَت لها في الجهة الجنوبية من الرواق الغربي غرفة تعرف بغرفة الأثَر.

الى جانب ذلك, تجد في باحة المسجد قبور لال السنوسي وهؤلاء هم مغربيين اتوا من بلدهم الى لبنان منذ 400 سنة وبنوا المدرسة الشمسية لتعليم الناس ولاقامة الصلاة في باحة المدرسة داخل المسجد. من هنا, يتميز الجامع المنصوري الكبير بالتاريخ القديم والعريق في قلب مدينة طرابلس.


حردين

هي اول قرية عرفت الدين المسيحي في جبل لبنان بعد ان اصبحت منبعا للقديسين وللمؤمنين. وفي هذا السياق,ترعرع القديس نعمة الله الحريدني الا انه عاش في دير كفيفان وتوفي فيه كما ينتمي القديس مار فوقا الى حردين وهو قديس آتي من عائلة غنية فكان يعطي المال لمساعدة الناس علاوة الى انه اصبح يشفي المرضى . في حردين التي تقع في البترون يوجد منزل القديس الحرديني كما يوجد فيها ثلاثين كنيسة وديرا اثريين تم بناؤهم في القرن الرابع. وعلى مر السنين, بقيت عشرين كنيسة صامدة امام التصدع والترهل الذي يحدثه الزمن.

كلمة حردين تعني الخائفون على الايمان وكل حجر فيها يحكي قصة عراقة وصمود. في قلب حردين, تجد معبدا رومانيا اتخذه الرومان حصنا عسكريا ودينيا لهم ويتميز بموقع جميل ونادر حيث يطل على ارز الرب وجبة بشري والساحل اللبناني –السوري كما على اهدن والبترون. وبنى هذا المعبد الأمبراطور أدريان أوغوسطوس عام 138م من اجل الاله مرقوريوس وزيّن بثلاثين من الأعمدة الضخمة على الطـراز الايوني النادر والمميز بتيجانه وارتفاعـه.


جامع رأس الحسين

شيد جامع رأس الحسين في مدينة بعلبك عام 681 م ويعرف ايضا بالجامع المعلق نظرا لموقعه وسط بركة رأس العين. بني بحجارة المعابد الرومانية ولديه طابع اثري خاص يجذب السياح اليه بكثرة.

يبلغ ارتفاع المسجد ستة أمتار و يحمل عقداً جميلاً كما يقسم الجامع الى ثلاثة جوامع لكل منها محراب كما يتميز بمساحات واسعة مربعة. الجامع الاول الرئيسي فيه ستة قناطر ويرتفع ثمانية امتار في حين يرتفع المسجد الثاني والثالث 24 مترا ويتمتعان بمحراب صمد على مر السنين.

والطابع الجميل في جامع رأس الحسين ان لديه ست بوابات منحوتة ومزينة بشكل جميل ومنمّقة بخطوط هندسية كتب عليها "علي".


دير مار اليشاع

يقع دير مار اليشاع في وادي قاديشا وله طابع مميز حيث انه مغارة محفورة في الصخور تحاوطه الطبيعة واجمل المناظر من كل الجوانب. سكنه نساك ومتوحدون نظرا لبعده عن المدن والضجيج حيث تحول الى ملاذا للعزلة مع الله.

عام 1315, تحولت هذه المغارة الى ديرا لاساقفة بشري وكان من الاوائل الأسقف بطرس الذي كان قاطناً فيه وترأسه في تلك المرحلة من الزمن. وعام 1696 تسلمته مؤسسو الرهبانية اللبنانية ووسعوه حيث فتحوا مدرسة فيه مجانية لتعليم طلابها اللغتين السريانية والعربية.

يتميز دير مار اليشاع بالبساطة والزهد في العمار والهندسة حيث بنيت الكنيسة تحت الصخور كي لا تتعرض لسقوط الصحخور العالية ما يؤدي الى تهديمها كما اصبح هذا الديرمكانا للتأمل والصلاة والكتابة.


الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟