اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، خلال حفل افتتاح المقرّ الجديد لوزارة الدفاع، إن قرار الإفراج عن بعض السجناء السياسيين، جاء لصالح الشعب بما يضمن الوحدة الوطنية والسلام المستدام للبلاد، مضيفا: "نحن لا نريد الانتصار فحسب بل العفو والمصالحة أيضا".

وقال آبي أحمد أن "منح المنتصر العفو للمهزومين من القيم التي مارسها أجداد الإثيوبيين منذ قرون".

وأضاف أن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي المهزومة لم تمتنع بعد عن أنشطتها الاستفزازية اليائسة"، محذرا إياها من وقف مثل هذه المحاولات غير الحكيمة.

سبوتنيك

الأكثر قراءة

ورقة نصرالله التي تخنق الغرب