اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن عضو مجلس إدارة هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين عبدالناصر فروانة، اليوم الخميس، إن الأسير ناصر أبوحميد لا يزال يعاني أوضاعًا صعبة وخطيرة داخل السجون الإسرائيلية، وهو لا يزال في غيبوبة كاملة، نتيجة انهيار عمل الرئتين، وجهازه المناعي، وهناك تخوف حقيقي من الهيئة على حياته.

وأكد فراونة وجود توجهات فلسطينية وتحركات على عدة أصعدة، واتصالات عربية مع الوسطاء المصريين والأردنيين من أجل نقل الأسير للعلاج في مصر أو الأردن بظل الوضع الخطير الذي يقبع فيه داخل السجون الإسرائيلية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استقبل أمس، والدة الأسير ووعدها ببذل المزيد من الجهد للضغط على إسرائيل من أجل الإفراج عن ابنها نصر وتوفير العلاج له من أجل إنقاذ حياته.

سبوتنيك

الأكثر قراءة

خطيئة حزب الله