اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حث جيمي كاراغر القائد السابق لليفربول إدارة النادي على تلبية شروط محمد صلاح وتمديد عقده في ملعب أنفيلد، مشيرا إلى أن الجماهير لن تسامح ملاك النادي إذا رحل النجم المصري.

ودخل "الملك المصري" الأشهر الـ18 الأخيرة من عقده الذي يتقاضى فيه أكثر من 200 ألف جنيه إسترليني (نحو 239 ألف يورو) أسبوعيا، لكن لا توجد أي مؤشرات في الوقت الحالي على موافقته على شروط جديدة.

وذهبت صحيفة تلغراف البريطانية إلى أن إدارة ليفربول ترفض تلبية طلبات صلاح المالية (نصف مليون يورو أسبوعيا) لتجديد عقده، وأحد أسباب الرفض هو اقتراب النجم المصري من عمر 30 عاما.

وتأكد بالدليل القاطع الخميس أن غياب صلاح مؤثر جدا؛ إذ عانى ليفربول في هز الشباك أمام أرسنال -الذي لعب بـ10 لاعبين- في ذهاب نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي، والذي انتهى بالتعادل السلبي على ملعب أنفيلد.

ويعتقد كاراغر -محلل "سكاي سبورتس" الحالي- أن ليفربول يجب أن يصل لاتفاق مع الهداف المصري "عاجلا غير آجل"، كاشفا عن أن المحادثات بين الطرفين "لا تسير بالشكل المطلوب".

وقال كاراغر إن "الحديث عن تجديد عقد صلاح من المحتمل أن تزداد وتيرته لأن غيابه عن الفريق مؤثر جدا".

وتابع "كمشجع لليفربول، يجب التحذير من أن هذا التأثير سيستمر؛ هناك لاعبون كبار آخرون في ليفربول وقعوا عقودا في الأشهر القليلة الماضية؛ فكر في حارس المرمى (أليسون بيكر) وترينت (ألكسندر أرنولد)، وفيرجيل فان ديك، كل هؤلاء لاعبون كبار وصلاح أحدهم ويحق له أن يتقاضى راتبا كأحد أفضل اللاعبين في الدوري الإنجليزي والعالم، فلماذا لا يحصل على ذلك؟"

وأضاف المدافع السابق أن "جماهير ليفربول لن تغفر بسرعة لأصحاب النادي إذا فشلوا في تمديد عقد صلاح، وهذا يعني رحيله عن أنفيلد في غضون عام ونصف العام. بالنسبة لي، أود أن يتم ذلك (تجديد عقده) في أسرع وقت ممكن. الأمر لا يعني إعطاءه ما يريد، لكن الفريق وأصحابه وجماهيره سيخسرون كثيرا على كافة المستويات إذا غادر صلاح النادي في الصيف أو في غضون 18 شهرا".

وختم إنه "أسطورة في ليفربول، وأحد أعظم اللاعبين الذين عرفهم النادي على الإطلاق، ويجب أن يعامل بهذه الطريقة عاجلا غير آجل".

وكان مستقبل صلاح موضوع نقاش منذ بداية الموسم، واكتسب أهمية أكبر وزخما أكثر بسبب المستوى المتميز الذي يقدمه صلاح هذا الموسم، فهو هداف البريميرليغ وأفضل صانع للأهداف فيه. وتتوقع الصحافة البريطانية أن تتهاطل العروض على صلاح (29 عاما) إذا وصلت المفاوضات بينه وبين "الليفر" إلى حائط مسدود ورحل صيف 2023 مجانا.

وسيكون من حق صلاح التفاوض مع الأندية الراغبة في ضمه في جميع أنحاء أوروبا بعد 12 شهرا من الآن.

ورغم أن صلاح شدد على عدم رغبته في الرحيل، فإنه أوضح -في مقابلة صحفية هذا الأسبوع- أن الخطوة التالية متروكة تمامًا لمسؤولي ليفربول وإدارة النادي.

الأكثر قراءة

خطيئة حزب الله