اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

دعت اللجنة المختارة في مجلس النواب الأميركي التي تحقق في هجوم 6 كانون الثاني على مبنى الكابيتول، إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس السابق دونالد ترامب، التعاون مع اللجنة طواعية.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية إن اللجنة قالت في رسالة إلى إيفانكا ترامب، إنها مهتمة بالاطلاع على معرفتها بجهود والدها لإقناع نائب الرئيس آنذاك مايك بنس، الذي كان يترأس جلسة مشتركة للكونغرس في 6 كانون الثاني ، لمنع التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وكتب رئيس اللجنة النائب بيني طومسون إلى إيفانكا يقول: "إحدى مناقشات الرئيس (ترامب) مع نائب الرئيس (بنس) جرت عبر الهاتف صباح يوم 6 كانون الثاني. كنت حاضرة في المكتب البيضاوي ولاحظتِ جانبًا واحدًا على الأقل من تلك المحادثة الهاتفية".

وتحقق اللجنة، بقيادة طومسون ونائبته ليز تشيني في ذلك اليوم، حين تحدث ترامب أمام تجمع حاشد لمؤيديه للتقدم في مسيرة إلى مبنى الكابيتول، قائلاً إن الانتخابات قد سُرقت. تمت محاكمة ترامب في مجلس النواب بشأن دوره وبرأه مجلس الشيوخ.

وقالت متحدثة إن إيفانكا ترامب علمت للتو بالرسالة ولم توضح ما إذا كانت تخطط للتعاون. وأشارت المتحدثة إلى أن ترامب لم تتحدث في تجمع والدها الذي شجع فيه أنصاره على السير في مسيرة إلى مبنى الكابيتول. كما أشارت المتحدثة إلى تغريدة إيفانكا بعد ظهر ذلك اليوم أن "أي خرق أمني أو عدم احترام لقواتنا الأمنية أمر غير مقبول. يجب أن يتوقف العنف على الفور. من فضلكم كونوا مسالمين".

وقال طومسون إن لجنته تريد أيضًا أن تسأل السيدة ترامب عن تفاعلاتها في يوم الهجوم فيما يتعلق بالجهود المبذولة لحمل الرئيس ترامب على إلغاء أعمال مثيري الشغب وإقناعهم بالعودة إلى ديارهم.

وكتب طومسون: "تشير الشهادة التي حصلت عليها اللجنة إلى أن أعضاء من موظفي البيت الأبيض طلبوا مساعدتكِ في مناسبات متعددة للتدخل في محاولة لإقناع الرئيس ترامب بمعالجة حالة انعدام القانون والعنف المستمرة في الكابيتول هيل".

وأضاف أن لدى اللجنة معلومات تشير إلى أنه في أعقاب هجوم 6 كانون الثاني ، كان موظفو البيت الأبيض وآخرين يعملون مع مؤيدي ترامب خارج البيت الأبيض - بمن في ذلك دونالد ترامب الابن، ومقدمو قناة "فوكس" لورا إنغراهام، وبريان كيلميدي، وشون هانيتي، وكذلك أعضاء في الكونغرس وحاكم ولاية نيو جيرسي السابق كريس كريستي - في محاولة لإقناع الرئيس ترامب بالتوقف عن الإصرار على مزاعم سرقة الانتخابات.

وقال أحد مساعدي اللجنة إن اللجنة جمعت معلومات من أكثر من 400 شاهد ولديها عشرات المقابلات والشهادات الأخرى المجدولة.

ويأتي طلب شهادة إيفانكا ترامب بعد أن رفضت المحكمة العليا طلب الرئيس ترامب الطارئ بمنع اللجنة من الحصول على سجلات البيت الأبيض المتعلقة بهجوم 6 كانون الثاني .  

ورفض العديد من حلفاء ترامب، بمن فيهم مستشاره السياسي السابق ستيف بانون، ورئيس أركان البيت الأبيض السابق مارك ميدوز والمسؤول السابق في وزارة العدل جيفري كلارك، الإدلاء بشهادتهم، قائلين إن محادثاتهم مع ترامب محمية بموجب امتياز المدير التنفيذي. 

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي