اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن سفنا حربية لكل من روسيا وإيران والصين تدربت على تنظيم عمليات الإنقاذ في البحر ومكافحة القرصنة البحرية خلال مناورات CHIRU 2022 البحرية في بحر العرب.

وقال الجيش الروسي "شارك ما مجموعه 14 سفينة حربية وسفينة دعم ومساعدة في التدريبات من ثلاثة أساطيل".

وقالت الوزارة إن تشكيلة من سفن أسطول المحيط الهادئ تتكون من الطراد الصاروخب فارياج والسفينة الكبيرة المضادة للغواصات الأدميرال تريبوتس والناقلة البحرية الكبيرة بوريس بوتوما شاركت فيها من الجانب الروسي.

ووفق الجيش فانه "في سياق الإجراءات العملية، قامت سفن البحرية الروسية، جنباً إلى جنب مع القوات البحرية الصينية والإيرانية، بإطلاق نيران المدفعية على هدف بحري، ونفذت مناورات تكتيكية مشتركة، ووضعت مهام للبحث والإنقاذ في البحر".

ووفقاً للتقرير ، تم الانتهاء من التمرين بالفعل، في الجزء الأخير من المناورات هذا اليوم الجمعة، حيث تم تحسين المهارات العملية للأطراف في القيام باجراءات التفتيش وتحرير سفينة تم الاستيلاء عليها من قبل القراصنة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنه "بعد الانتهاء من التدريبات، ستواصل سفن أسطول المحيط الهادئ عملية الانتقال وفقاً لخطة الحملة البحرية طويلة المدى"، مضيفة أنه من المخطط الانتقال إلى البحر الأبيض المتوسط، حيث ستشارك هذه التشكيلة مع قوات الأسطولين الشمالي والبلطيقي في تدريبات مشتركة للأساطيل البحرية.

وكما ورد في البيان العسكري، تم إجراء التمرين في الفترة من 18 إلى 21 كانون الثان في خليج عمان (الجزء الشمالي من بحر العرب ضمن المحيط الهندي) والمجال الجوي فوقه.

وتجري هذه المناورات بمشاركة وحدات سطحية وجوية تابعة للقوات البحرية الإيرانية والصينية والروسية في شمال المحيط الهندي.

من جهته، قال المتحدث باسم المناورات العقيد بحري مصطفى تاج الديني: "فضلاً عن مشاركة وحدات سطحية وجوية من القوة البحرية للجيش الإيراني والقوة البحرية لحرس الثورة الإسلامية، ستشارك أيضاً وحدات بحرية من روسيا والصين".

وأشار إلى أنّها المناورات الثالثة التي تقام بمشاركة إيران وروسيا والصين، وستستمر مستقبلاً، مضيفاً: "مناورات حزام الأمن البحري 2022 تقام تحت شعار "معاً من أجل السلام والأمن"، في منطقة بمساحة 17 ألف كم مربع، برسالة السلام والصداقة".

وأوضح المتحدث الإيراني أنَّ المناورات تقام "وفق الخطط المرسومة في شمال المحيط الهندي"، وأن الهدف منها "هو ترسيخ الأمن وركائزه في المنطقة، وتوسيع التعاون المتعدد الأطراف بين الدول الثلاث، وإبداء حسن النيات وقدرة الدول الثلاث في مسار الدعم المشترك للسلام العالمي والأمن البحري، وإيجاد أسرة بحرية بمستقبل مشترك".

كذلك، صرّح العقيد بحري ميرتاج الديني أنّ تمرينات تكتيكية متنوعة تجري خلال المناورات، من ضمنها إنقاذ السفن التي قد تتعرض لحرائق، وتحرير السفن المختطفة، وإطلاق النار على أهداف محددة، وإطلاق النار ليلاً على أهداف جوية، وسائر التمرينات التكتيكية والعملانية.

وتابع: "من الأهداف الأخرى لهذه المناورات، تعزيز أمن التجارة البحرية الدولية، والتصدي للقرصنة البحرية والإرهاب البحري، وتبادل المعلومات في مجالات الإغاثة والإنقاذ، وتبادل الخبرات العملانية والتكتيكية".

وفي كانون الأول 2019 ، أجرت الدول الثلاث تدريبات بحرية مشتركة لأول مرة في خليج عمان والمياه الشمالية للمحيط الهندي. وصرح قائد البحرية الإيرانية حسين خانزادي آنذاك أن الدول وافقت على إجراء مناورات بحرية كل عام.

وشاركت مفرزة من سفن أسطول بحر البلطيق الروسي في المناورات في كانون الأول 2019 وهي سفينة الخفر والحراسة ياروسلاف الحكيم وناقلة يلنيا والقاطرة البحرية فيكتور كونيتسكي.

وفي 15-16 شباط 2021 ، أجرت روسيا وإيران مناورة بحرية في خليج عمان وشمال غرب المحيط الهندي. وشاركت فيها كل من سفينة أسطول بحر البلطيق الروسي" ستويكي "وناقلة" كولا ".

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي