اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ احمد ناصر المحمد الصباح بعد لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي الحكومي، انه "تشرفت بلقاء رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وستكون لي لقاءات أخرى غداً".

ولفت الصباح الى انه "أحمل 3 رسائل أولها التعاطف مع الشعب اللبناني وثانياً لا نريد ان يكون منصة للتهجم على الدول العربية والخليجية وثالثاً ان يلتزم لبنان بالاصلاحات المطلوبة منه".

وشدد على ان "لبنان أيقونة متميزة في العالم العربي ونؤكد على ضرورة عدم تدخله في شؤون أي دولة عربية"، مشيرا الى انه "نقوم بخطوات لبناء الثقة مع لبنان ونتمنى أن تتقدم الأمور نحو الأمام".

ورأى ان "هناك ملاحظات بالنسبة لمفهوم النأي بالنفس الذي ارتبط بالسياسة اللبنانية ودول مجلس التعاون الخليجي متعاطفة مع لبنان".

واكد انه "لم يكن هناك أي قطع للعلاقات بين دول الخليج ولبنان ونأمل أن نرى زخماً إيجابياً وتفاعلاً جديداً مع بيروت خلال الأيام المقبلة".

واضاف: "لمسنا ملامح إيجابية لما قدمناه من أفكار في لبنان ونأمل أن تتطور الأمور وهدفنا مساعدة لبنان وانتشاله من الصعاب التي يعيش في خضمّها".

بدوره، شدد وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب على دور الكويت في الوجدان العربي، لافتا الى ان " ما يجمعنا بالكويت هو الكثير ونعتز بالجالية اللبنانية المقيمة هناك".

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!