اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 بعد مرور عامين على انتشار الوباء، أصبحت النسخة الجديدة من متغير أوميكرون، والمعروفة باسم BA.2، أحدث تحد لترويض وباء كورونا.

ويبدو أن المتغير، الذي تم اكتشافه في 57 دولة على الأقل، ينتشر بسهولة أكبر من السلالة الأصلية. ولكن حتى الآن لا يبدو أنه يسبب أعراضا أكثر خطورة، حيث تظل اللقاحات المعززة ضد كوفيد-19 درعاً فعالاً أمام الوباء، إلا أن العلماء يتسابقون للإجابة على عدد من الأسئلة حول هذا البديل.

ما مدى انتقال BA.2؟

يعد أوميكرون أكثر قابلية للانتقال من متغير دلتا، والذي أصبح مهيمناً عالمياً في منتصف العام الماضي.

ووجدت دراسة استندت إلى بيانات 8500 أسرة في كانون الاول وكانون الثاني في الدانمارك، أن الأشخاص المصابين بـ BA.2 مثلوا نحو 39% من أفراد الأسرة المعرضين للإصابة، مقابل 29% لمتغير أوميكرون الأصلي، وهو ما يتماشى مع البيانات الأولية في المملكة المتحدة، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ".

هل BA.2 أكثر خطورة من أوميكرون؟

من جانبها، قالت منظمة الصحة العالمية، يبدو أن أوميكرون والسلالات المرتبطة به أقل احتمالا من المتغيرات السابقة للتسبب في مرض خطير، خاصة في الأشخاص الذين تم تلقيحهم.

فيما أعلنت الحكومة الدنماركية، عند إنهاء قيود فيروس كورونا أواخر الشهر الماضي، أن المرض لم يعد يشكل تهديداً للمجتمع، حتى مع ارتفاع الحالات إلى مستوى قياسي.

ما مدى فعالية اللقاحات ضدها؟

وتشير البيانات إلى أن بعض لقاحات كوفيد أقل فعالية في الوقاية من العدوى التي يسببها أوميكرون من المتغيرات السابقة، بينما لا تزال تقوم بعمل جيد في الحماية من الأمراض الشديدة. على الرغم من أن المتغير البديل يبدو أكثر عدوى، فإن جرعات كوفيد - خاصة الجرعات المنشطة - فعالة بنفس القدر ضد BA.2، وفقاً للنتائج الأولية من السلطات الصحية في المملكة المتحدة.

وبعد مرور 25 أسبوعاً أو أكثر بعد الجرعة الثانية، منعت اللقاحات 13% من الحالات - وهو معدل زاد إلى 70% بعد أسبوعين من تناول جرعة معززة.

كيف تختلف BA.2 عن الأصل؟

يمثل التكرار الأخير لفيروس كورونا أقلية صغيرة من الإصابات لكنه انتشر بسرعة في دول مثل جنوب إفريقيا والدنمارك والهند وإنجلترا. وتختلف النسختان بحوالي 40 طفرة بروتينية، وفي حين أن الاثنين مرتبطان، هناك اختلافات كافية لإحداث تغيير في السلوك.

ووفقاً للباحثين، فإن أوميكرون قد يجعل المتعافين من المرض عرضة للنسخة المحدثة من الفيروس والمتغيرات المستقبلية.

ماذا يعني ذلك للوباء؟

ويحاول متتبعو الفيروسات فهم خصائص BA.2 بشكل أفضل أثناء استعدادهم للمتغيرات المستقبلية، ويعتقد البعض أن BA.2 يمكن أن تطيل موجة أوميكرون.

من جانبه، قال عالم الأحياء الحاسوبية تريفور بيدفورد من مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان في 28 كانون الثاني على موقع تويتر إن خصائص المتغير الفرعي قد تؤدي إلى إطالة الفترة الزمنية التي سيلازم فيها أوميكرون العالم بكثير. ويمكن أن يؤدي الانخفاض البطيء المحتمل في الحالات إلى ارتفاع حالات دخول المستشفيات ويشكل مشكلة للبلدان ذات معدلات التطعيم المنخفضة.

المصدر: العربية

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

هذا ما كشفه صانع المحتوى فراس أبو شعر عن مشاريعه المستقبلية.. وماذا قال عن حياته العاطفية؟!