اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تحدثت كريستين بيلي، أخصائية العلاج الغذائي الحائزة جوائز، إلى موقع "إكسبريس" حول كيفية الحصول على ليلة نوم هانئة.

وتنصح خبيرة التغذية ومطورة الوصفات بما تسميه "الأكل المقيّد بالوقت". وباختصار، هذا يعني التوقف عن تناول الطعام في وقت معين قبل الذهاب إلى الفراش للمساعدة على النوم.

وقالت كريستين: "بالنسبة لكثير من العملاء، أشجعهم على فعل ما يسمى الأكل المحدود بالوقت. لذا، دعونا نحاول حملهم على تناول الطعام في أقرب وقت ممكن، لنقل حوالي الساعة 7 مساء. إذن أنت تسمح على الأقل، ربما للعديد من العملاء، بثلاث إلى أربع ساعات قبل النوم دون تناول الكثير من الطعام. يجد بعض زبائني أنه إذا تناولوا الطعام مبكرا جدا، فقد يتناولون وجبة خفيفة. وسيكون مجرد حفنة من المكسرات، وليس وجبة خفيفة كبيرة، قبل حوالي ساعة أو ساعتين من ذهابهم إلى الفراش لمجرد استقرار نسبة السكر في الدم. ويبدو أن هذه الطريقة هي فرصة جيدة حقا للأشخاص للحصول على وجبة جيدة، ولكن تتيح للجهاز الهضمي وقتا للعمل قبل الذهاب إلى الفراش".

ويؤثر النظام الغذائي على النوم بعدة طرق ويمكن أن يكون له تأثير عميق على نوعية النوم.

أغذية لتشجيع النوم

- فاكهة وخضار

إن تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات على مدار اليوم أمر مهم للحصول على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن، ما يساهم في نوم أفضل.

- اللوز

يحتوي اللوز على المغنيسيوم، والذي ارتبط بنوم أفضل.

- شاي البابونج

يحتوي شاي البابونج على أحد مضادات الأكسدة التي تُسمى أبيجينين والتي قد تساعدك على الشعور بالنعاس.

الأطعمة التي يجب تجنبها للنوم الجيد

- تجنب الوجبات عالية الكربوهيدرات

كان تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات أمرا سليما لتقليل جودة النوم العميق وجعل الناس يستيقظون أكثر في الليل.

- تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر

تسبب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر طفرات كبيرة في نسبة السكر في الدم. بشكل عام، هذا له عدد من العواقب الصحية السلبية.

ومع ذلك، فإن تناول الأطعمة السكرية قبل النوم بشكل خاص يمكن أن يسبب مشاكل في النوم.

( إكسبريس)  

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون