اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تجري السعودية محادثات نشطة مع الصين لتسعير بعض مبيعاتها النفطية إليها باليوان، في علامة على التقارب مع بكين وسط توتر مع واشنطن، وذلك بحسب ما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" لأميركية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن المحادثات مع الصين بشأن عقود النفط المسعرة باليوان توقفت منذ 6 سنوات، لكنها تسارعت هذا العام حيث أصبح السعوديون غير راضين بشكل متزايد عن الالتزامات الأمنية الأميركية للدفاع عن المملكة، إذ تتطلع السعودية إلى الحصول على دعم من الولايات المتحدة بشأن تدخلها في اليمن.

وأضافت المصادر إن هذه الخطوة من شأنها أن تقلل من هيمنة الدولار على سوق النفط العالمية وتمثل تحولا آخر من قبل أكبر مصدر خام إلى آسيا في العالم.

وأظهرت البيانات أن السعودية، التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم، حافظت على مرتبتها كأكبر مصدر للنفط الخام إلى الصين في العام 2021، حيث زادت الإمدادات بنسبة 3.1% مقارنة بالعام 2020.

وكانت "وول ستريت جورنال" نقلت عن مصادر مطلعة ومسؤولين، يوم الاثنين، أن السعودية وجهت دعوة للرئيس الصيني شي جين بينغ لزيارة الرياض.

وتشير هذه التطورات إلى اتجاه المملكة نحو الصين، في خطوة فسرها المحللون بأنها محاولة للضغط على الولايات المتحدة التي اتبعت نهجا يثير استياء الرياض، منذ تولي الرئيس جو بايدن الحكم.

ومنذ تولي بايدن السلطة، في كانون الثاني 2021، تعرضت الشراكة الاستراتيجية بين السعودية والولايات المتحدة للاختبار؛ بسبب سجل الرياض في حقوق الإنسان، خاصة في ضوء الحرب في اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في عام 2018.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة "ذي أتلانتيك" هذا الشهر، إنه "لا يهتم"، وذلك ردا على سؤال عما إذا كان الرئيس الأميركي جو بايدن يسيء فهم أمور تخصه.

سبوتنيك

الأكثر قراءة

بالصورة - رسالة من عسكري في الجيش بعد إقدامه على الإنتحار: سامحيني!