اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

الجياد يقيم فعاليات اربد في القصة القصيرة الأردنية العربية المعاصرة. وسط حضور نوعي مميز قامات فكرية افتتحت سعادة الفاضلة فايزة الزعبي مساء الأربعاء الموافق لل٣٠٣٢٠٢٢ فعاليات (إربد في القصة الاردنية والعربية المعاصرة) حيث أدار الجلسة الأولى باقتدار الاستاذ الأديب جروان المعاني حيث افتتحت الأستاذة فايزة الزعبي الفعاليات بكلمة شاملة اشارت الى اهمية هذه الأنشطة والدور الي يقوم به منتدى الجياد في تنشيط العمل الثقافي مباركة لاربد ومثقفي اربد تتويج اربد عاصمة للثقافة العربية حيث كانت الورقة الأولى بعنوان القص في الموروث الشعبي وقدمها الدكتور أحمد شريف الزعبي وقد أورد مجموعة من القصص من الموروث الشعبي وتطرق لأهمية القص الشعبي وأهمية الموروث من السيدات اللواتي أرخن للعديد من القصص والموروثات الشعبية من قصص وترويدات حقيقة كانت أو أسطورية أما الدكتور عبد المجيد جرادات فقد قدم ورقة عن المكان في رواية (اخناتون ونفرتيتي الكنعانية) للراوي العربي صبحي الفحماوي وقد تطرق لأهمية المكان في الرواية والقصة مشيرا الى اهمية المكان فيها ثم قدم الدكتور تيسير السعودين ورقة مهمة عن القصص وتاريخ القصة القصيرة لكتاب اربد وتطرق لاربد في القصص قصص الاستاذ الأديب هاشم غريبة انموذجا والكاتب القاص أحمد جرادت والقاص حسين العمري ومريم جبر ونهلة الشقران وليندا عبيد ونجلاء حسون وحسن ناجي وسامر المعاني وأما الدكتور سلطان الخضور فقد كانت ورقته بعنوان أهمية اربد كمدينة ذات تنوع محلي عربي والذي يلهم القاص في جعلها مسرحا مهما للعديد من القص وأنها بيئة غنية وموطنا للإبداع والقصص ولذلك فهي بتنوعها كانت عاملا في نجاح الأدب والقص اليوم الأربعاء الموافق ٣٠٣٢٠٢٢في مركز ثقافي اربد كانت الجلسة الثانية حيث أدار الجلسة الكاتب محمد بني ياسين بكل اقتدار وابتدأ الجلسة الدكتور محمد الطعاني حيث تحدث عن كتابه عن اربد حيث انه موسوعي وقد تحدث الدكتور الطعاني عن اربد كارض طيبة تلهم الشعراء وذكر التطور التاريخي لاربد واهميتها الإمكانية والإدارية والمؤتمرات المهمة وحوسبة التعليم واستثماره والكثير من الخطط التنمية والتي مهدت لانتشار الثقافة والعلم حيث تنامت من مجموعة قرى وحقول وسهول قمح لتصبح منارة ثقافية وعلمية مهمة ومن ثم تحدث الاستاذ محمد الصمادي عن القصة القصيرة وأهمية الزمان وتقسيماته أهمية كتابة القصة دون أهمية لمحددات القصة بل الانطلاق للحداثة وقد أكد على أن النص لا يحدد جماله الا شعور المتلقي بعيدا عن عناصر القصة بشكلها الكلاسيكي وقد قرأ قصة قصيرة متميزة

هذا وقد كانت توصيات الفعاليات في اليوم الأول

لا يوجد دراسات عن القصة القصيرة خلال عشر سنوات والتوصية بأوراق بحثية اكثر تخصصا

صعوبة فصل المكان والزمان في القصة

تخصيص في كرسي عرار بعض الإصدارات الاردنية

تزويد المكتبات باصدارات إربد عاصمة الثقافة الاردنية في عام ٢٠٠٧

التوصية بوجود هيئات ثقافية متخصصة في القصة القصيرة بالذات

وقد اختتم الجلسة الأديب سامر المعاني رئيس منتدى الجياد وتحدث عن دراسات عن اربد من قبل ثلة من الاكاديميين الدكتور سلطان المعاني ومحمد عبيدالله وهناك اطروحات ماجستير ودكتوراة حول الموضوع وبين المعاني خمسة اسباب ميزت المكان الربداوي عن سائر المدن الأخرى وقد قامت السيدة الفاضلة فايزة الزعبي والسيدة فاطمة بني ياسين ورئيس منتدى الجياد للتنمية الأديب سامر المعاني بتكريم المشاركين واختتام فعاليات اليوم الأول تستكمل بخمسة عشر قراءة قصصية الخميس ٣١/٣/٢٠٢٢ في مدينة اربد .

الأكثر قراءة

كيف توزعت الكتل النيابية؟