اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت مصادر سياسية متابعة للملف الانتخابي في زحلة، الى ان المعركة الانتخابية ستكون ضارية في عاصمة الكثلكة، بسبب دخول قوى عديدة على الخط، لافتة الى ان الصورة النهائية لزحلة الجديدة، ستظهر في ليل الخامس عشر من شهر ايار المقبل، معتبرة بأن معركة عاصمة البقاع لا تشبه غيرها، لانها ستحمل صدمات، وبالتالي ستفرز نتائج ايضاً لا يتوقعها احد، لان اغلبية الزحليين سئموا الاحزاب السياسية، ويريدون عودة زحلة الى عائلاتها، او وضعها على خط التغيير من خلال التصويت لمرشحين جدد، ما يضعها على خط سياسي جديد.

ورأت المصادر المذكورة، أنّ عروس البقاع اليوم تشهد فترة هدوء، قبل العاصفة الانتخابية التي تقترب، لانّ انتخابات العام 2022 ليست كما قبلها، بحيث تبرز ثلاث لوائح هي: لائحة «القوات اللبنانية»، لائحة تحالف «التيار الوطني الحر» وحزب الله، ولائحة «سياديون» للنائب ميشال ضاهر، التي تضمّ مرشحين من الحراك المدني، وهنالك ايضاً لائحة الكتلة الشعبية برئاسة ميريام سكاف، وهي لا تضّم أسماء لافتة سواها. ولفتت المصادر الى انّ ميريام تستند في معركتها الى آل سكاف تحديداً، والعائلات الزحلاوية، لكنها محتاجة الى أسماء بارزة للتحالفات، خصوصاً ان اجتماعاتها مع بعض الاحزاب بدأت منذ اشهر، لكن بعيداً عن الاضواء عبر موفدين حزبيين، كادت ان توصل الى تحالف بين سكاف ورئيس حزب، كان سيشكل صدمة للجميع، لكن وفي الساعات الاخيرة فشل اجتماعهما وفق المعلومات.

صونيا رزق - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1993879


الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

بالصورة - رسالة من عسكري في الجيش بعد إقدامه على الإنتحار: سامحيني!