اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بعد وصول رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل إلى منظقة عكار ظهر اليوم السبت، شهدت بلدة رحبة - عكار استنفاراً شعبياً، حيث قطع الأهالي الطريق العام بالحجارة، وذلك اعتراضاً على زيارة باسيل إلى البلدة ظهر اليوم. وحسب معلومات صحفية فقد حصل اشكال وتدافع بين مناصري التيار الوطني الحر وعدد من الشبان على مفرق رحبة واصابة مسؤول التيار في المنطقة طوني عاصي.

وعلّق باسيل على ما حصل مسائلاً: "هل من المقبول في الانتخابات ان تحدث مشكلة كلما اردنا ان نزور منطقة وهذا السؤال برسم رئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية؟". 

وتساءل "اين تكافؤ الفرص في الانتخابات اذا كنا لا نستطيع ان نزور منطقة يمكن فيها للتيار مع حلفائه ان يفوز بثلاثة نواب؟ اذا نحن وصلنا الى هنا بفضل المواكبة والناس الابطال، الناس العزل كيف يصلون اذا كان هناك قطع طرقات وضرب بالحجارة واذا كان السلاح منتشرا على الطرق؟".


وأضاف "كيف يأتي الناس الى الانتخابات اذا لم نؤمن لهم الأمان، خصوصا بعد رفض الميغاسنتر الذي يسمح لهم بالانتخاب حيث هم موجودون؟ ما الفكرة مما يجري؟ هل هي منع الانتخابات ام منع الناس من المجيء للمشاركة في الانتخابات؟". 

وأكّد "نحن اليوم في عكار وغدا في عاليه والشوف وجزين وبعد غد في البقاع ثم في بيروت فإما ان نكون قادرين على التحرك والا تكون الحكومة غير قادرة على اجراء الانتخابات... وسنعود الى عكار مرة ثانية". 

وأردف "يكفيني فرحا واعتزازا اننا اليوم نقف معا على ارض عكار وهذه الزيارة بمجرد حصولها بعد كل ما جرى هي وحدها مؤشر ليس فقط على نجاحنا بل على اصرارنا على ان التيار الوطني الحر موجود في كل منطقة من لبنان وفي قلب كل مؤمن بلبنان". 

وشدد "لا احد يستطيع ان يمنعنا من زيارة مناطقنا ورفاقنا واهلنا على كل ارض لبنان ونشكر الجيش والقوى الأمنية الذين سمحوا بحصول هذا اللقاء والاهم نريد ان نشكركم انتم يا ابطال عكار الذين جئتم رغم كل شيء". 

وقال باسيل "من يتلاعب بقانون الانتخابات ومن يتلاعب بلوائح ومراكز الاقتراع في الخارج ويريد سحب الثقة من وزير الخارجية قبل اسبوع من انتخاب المنتشرين ومن يقفل الطرق ويهددنا بحياتنا يكون لا يريد الانتخابات... نحن نريد الانتخابات لأننا واثقون بأهلنا وبكم وهم يهربون منها ويكذبون عليكم".

ولفت إلى أن "الدولة المركزية قصرت مع عكار لكن عكار لم تقصر مع الدولة لأنها اعطتها افضل شبابها وافضل ناسها للجيش والقوى الامنية الذين سقطوا شهداء". 

وتوجه قائلاً "لا تسمحوا لأحد بأن يضحك عليكم: عكار لا تزدهر الا بدولة لامركزية في ادارتها وماليتها واساس الانماء هو الامن والاستقرار والتحريض والحقد يخربان الوطن". 

وأشار إلى ان "نريد للنازحين ان يعودوا الى سوريا فلبنان "قلبه كبير وبيساع بس مساحته صغيرة وما بتساع" وامكانياته محدودة والنزوح مثل اللجوء اذا استمر يتحول الى توطين ويتسبب بخلل كبير في البلد، نريد للنازحين ان يعودوا ونريد افضل العلاقات مع سوريا وحان وقت بناء ما دمر وعكار لها دور كبير بالاعمار في سوريا ولبنان". 

وإعتبر أن "نحن قادرون على بناء دولة مدنية فيها لامركزية ادارية ومالية موسعة لكن منظومة الفساد والعقل الميليشيوي المتحكمان بلبنان منذ ثلاثين سنة واكثر "ما تقبلونا ولا تقبلوا فكرة التغيير والاصلاح". 

وختم باسيل "هم يريدون لبنان مساحة مقسمة مناطق نفوذ بينهم وان نحتاج لإذن كلما اردنا الدخول لمنطقة مكتوبة باسم زعيم ويريدون الناس رعايا وزبائن انتخابيين اما نحن فنريد لبنان قويا بإنسانه ودولة قوية بالقانون والاقتصاد ونريد مواطنا حرا يعرف كيف يحاسب ويختار". 



الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»