اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الخميس في طهران، أن بلاده تنظر دائما بإيجابية لمحادثات فيينا، لافتا إلى أن الدوحة تسعى للدفع قدما بهذه المفاوضات، لحل الخلافات في المنطقة بالحوار وحل النزاعات سلميا.

وأضاف إن قطر تحترم سيادة الدول وأنه تم الاتفاق على عدم التدخل في شؤون الدول الداخلية واحترام سيادتها.

ولفت الى أن العلاقات بين الدوحة وطهران علاقات متينة وأخوية وحسن جوار، متابعا: "تحدثنا حول عدة موضوعات بينها العلاقات الثنائية وأهمية حل الخلافات في المنطقة بالحوار.

وشدد أمير قطر، على أهمية حل النزاعات بالطرق السلمية والحوار البناء، وتطرق إلى مناقشة عدة ملفات في المنطقة مثل فلسطين وسوريا واليمن والعراق.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن الزيارة التي أجراها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لطهران تعد نقطة تحول في العلاقات بين البلدين ولها دور مهم في تعزيزها. وأضاف أن تلك "الزيارة تعد نقطة تحول في العلاقات بين البلدين وأن لها دور مهم في تعزيزها".

وقال: "نشكر أمير قطر والوفد المرافق له على تلبية دعوتنا وزيارة إيران وبحثنا توسيع العلاقات بين البلدين خاصة السياسية والاقتصادية والثقافية وأكدنا على توسيع التعاون الثنائي والاقتصادي بين البلدين. نتطلع إلى تحقق نتائج المفاوضات والاتفاقيات بين البلدين وبحثنا حل مشاكل المنطقة عن طريق رؤساء وزعماء المنطقة".

وأكد أن أي وجود للأجانب في المنطقة، خاصة الدول الغربية ليس فقط لا يجلب أمن واستقرار المنطقة، بل يضر بأمن المنطقة ويعقد الأمور فيها. وفي ما يخص الشأن اليمني، قال إن "الحل بيد الشعب اليمني".

وشدّد رئيسي على أهمية "كسر محاصرة غزة وإنهاء الإجرام الإسرائيلي"، قائلا: "أنا على يقين أن هذه الجرائم التي تقوم بها إسرائيل لا يمكن أن تضمن أمنها بل تؤدي إلى زيادة كراهية الشعوب لها".

وكان الديوان الأميري القطري قد ذكر في بيان على صفحته الرسمية على "تويتر"، اليوم الخميس، أن أمير قطر توجه إلى إيران في زيارة رسمية؛ تلبية لدعوة من الرئيس الإيراني. 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

لقاء باريس الخماسي: تحفظ سعودي مسبق على الانخراط بالاستحقاق الرئاسي... وواشنطن تناور المساعي الحوارية الداخلية تصطدم بالتصعيد... وحزب الله يتهم الفريق الاخر بتعطيل البلد الحوار المسيحي في بكركي: القوات ترفض منح غطاء لباسيل... والتيار ينتظر الدعوة