اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت اوساط قيادية معنية بملف الانتخابات في «الثنائي الشيعي» الى ان الاستفتاء الشعبي كان مميزاً على خيار المقاومة وعلى تأكيد التحالف بين «حركة امل» وحزب الله.

تؤكد الاوساط ان الملاحظة الاولية في دائرتي الجنوب الثالثة والثانية ، حيث الصوت الشيعي ناخب اساسي ومرجح، ان الحماسة الشيعية كانت لافتة، والارقام والنسب وعدد المشاركين تجاوز العام 2018، وهذا يشير الى ان كل الحملات على المقاومة ومحاولة التصويب على الوحدة الشيعية والسلاح والضلوع في الفساد وحمايته، قد ولد ردة فعل سلبية عند الجمهور الشيعي المنظم والحزبي وحتى المتردد حسم امره وصوت لأحد مرشحي الثنائي تفضيلياً.

وعلى صعيد اليوم الانتخابي الطويل، لفتت الاوساط الى انه لم يسجل اي اشكالات كبيرة، وقد حصل بعض التلاسن وسوء الفهم في الرمادية وانصار وفي احدى قرى قضاء بنت جبيل، وحلت الامور بعد تدخل الجيش وتوقيف احد مفتعلي الاشكالات بسبب الانفعال والحماسة الزائدة والاستفزاز من لائحة معارضة لـ «الثنائي».

وكشفت الاوساط ان عمليات الفرز في (الدائرة الثانية والثالثة) وقرابة منتصف ليل امس اكدت الفوز الكامل للائحتي حزب الله و «حركة امل» وحلفائهما.

علي ضاحي - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2004885

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»